جلالة الملك يدعو إلى مواصلة التعبئة و اليقظة و التضامن أمام أي موجة ثانية محتملة من كورونا


جلالة الملك يدعو إلى مواصلة التعبئة و اليقظة و التضامن أمام أي موجة ثانية محتملة من كورونا

وجه صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مساء اليوم الأربعاء، خطابا ساميا إلى الأمة بمناسبة عيد العرش المجيد الذي يصادف الذكرى الحادية والعشرين لتربع جلالته على عرش أسلافه المنعمين.

وبهذه المناسبة دعا جلالة الملك إلى مواصلة التعبئة واليقظة والتضامن والالتزام بالتدابير الصحية، أمام أي موجة ثانية محتملة من فيروس كورونا المستجد.

وقال جلالة الملك في الخطاب الذي وجهه، اليوم الأربعاء، إلى الأمة بمناسبة الذكرى الـ21 لعيد العرش المجيد “وجهنا الحكومة لدعم صمود القطاعات المتضررة، والحفاظ على مناصب الشغل، وعلى القدرة الشرائية للأسر، التي فقدت مصدر رزقها”.

ومع ذلك، يضيف جلالة الملك : “أقول بكل صدق: إن عواقب هذه الأزمة الصحية ستكون قاسية، رغم الجهود التي نقوم بها للتخفيف من حدتها”.

ودعا جلالة الملك في هذا الصدد إلى “مواصلة التعبئة واليقظة والتضامن، والالتزام بالتدابير الصحية، ووضع مخطط لنكون مجندين ومستعدين لمواجهة أي موجة ثانية من هذا الوباء، لا قدر الله، خاصة أمام التراخي الذي لا حظناه”.

وأضاف جلالته “إن عملنا لا يقتصر على مواجهة هذا الوباء فقط، وإنما يهدف أيضا إلى معالجة انعكاساته الاجتماعية والاقتصادية، ضمن منظور مستقبلي شامل، يستخلص الدروس من هذه المرحلة والاستفادة منها “.

وأكد جلالة الملك أن هذه الأزمة “أكدت صلابة الروابط الاجتماعية وروح التضامن بين المغاربة” إلا أنها “كشفت أيضا عن مجموعة من النواقص خاصة في المجال الاجتماعي، ومن بينها حجم القطاع غير المهيكل، وضعف شبكات الحماية الاجتماعية، خاصة بالنسبة للفئات الأكثر هشاشة، وارتباط عدد من القطاعات بالتقلبات الخارجية”.

مقالات ذات صلة