جلالة الملك يثني على الأطر الصحية وجهودهم في مواجهة كورونا

ألقى جلالة الملك محمد السادس، اليوم السبت، خطابا ملكيا ساميا بمناسبة عيد العرش المجيد، حيث أثنى جلالته العاملين بالقطاع  الصحي.

وتطرق جلالته للوضع الحالي الذي تعيشه البلاد في ظل انتشار جائحة كورونا،حيث استعرض الرؤية المتبصرة بقيادته الرشيدة في تقديم أوراش من شأنها حماية الاقتصاد الوطني من الإنهيار، من خلال إحداث صندوق كورونا، وتقديم الدعم الاجتماعي للأسر أثناء فترة الحجر الصحي، بما في ذلك إحداث صندوق كورونا.

وركز جلالته في خطابه السامي على النموذج التنموي الجديد، وورش تصنيع اللقاحات، وعملية تسريع الحملة الوطنية للتلقيح ضد كورونا.

وقال جلالته” عبارات الشكر لكل الفاعلين في القطاع الصحي، العام والخاص والعسكري، وللقوات الأمنية، والسلطات العمومية، على ما أبانوا عنه من تفان وروح المسؤولية، في مواجهة وباء كوفيد 19″.

واعتبر أن المرحلة “صعبة علينا جميعا، وعلي شخصيا وعلى أسرتي، كباقي المواطنين، لأنني عندما أرى المغاربة يعانون، أحس بنفس الألم، وأتقاسم معهم نفس الشعور”

وأضاف صاحب الجلالة “هذا الوباء أثر بشكل سلبي، على المشاريع والأنشطة الاقتصادية، وعلى الأوضاع المادية والاجتماعية، للكثير من المواطنين، حاولنا إيجاد الحلول، للحد من آثار هذه الأزمة”.

هذا وقد ذكر  بالمبادرة التي اتخذها منذ ظهور هذا الوباء، بإحداث صندوق خاص للتخفيف من تداعياته، لقي إقبالا تلقائيا من طرف المواطنين.

 وفي السياق ذاته قال جلال الملك “أطلقنا خطة طموحة لإنعاش الاقتصاد، من خلال دعم المقاولات الصغرى والمتوسطة المتضررة، والحفاظ على مناصب الشغل، وعلى القدرة الشرائية للأسر، بتقديم مساعدات مادية مباشرة”.