جلالة الملك : أمن الجزائر واستقرارها و طمأنينة شعبها من أمن المغرب واستقراره

دعا صاحب الجلالة الملك محمد السادس، مساء اليوم السبت، الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون إلى العمل سويا، في أقرب وقت يراه مناسبا، على تطوير العلاقات الأخوية، التي بناها شعبانا، عبر سنوات من الكفاح المشترك.

وقال جلالة الملك خلال خطاب الذكرى الـ22 لعيد العرش: “إن أمن الجزائر واستقرارها، وطمأنينة شعبها، من أمن المغرب واستقراره.

  والعكس صحيح، فما يمس المغرب سيؤثر أيضا على الجزائر؛ لأنهما كالجسد الواحد.
   ذلك أن المغرب والجزائر ، يعانيان معا من مشاكل الهجرة والتهريب والمخدرات ، والاتجار في البشر.

  وأكد جلالة الملك ، أن العصابات التي تقوم بذلك هي عدونا الحقيقي والمشترك. وإذا عملنا سويا على محاربتها، سنتمكن  من الحد من نشاطها ، وتجفيف منابعها.

   ومن جهة أخرى، نتأسف للتوترات الإعلامية والدبلوماسية، التي تعرفها العلاقات بين المغرب والجزائر، والتي تسيء لصورة البلدين، وتترك انطباعا سلبيا، لا سيما في المحافل الدولية.

   لذا، ندعو إلى تغليب منطق الحكمة، والمصالح العليا، من أجل تجاوز هذا الوضع المؤسف، الذي يضيع طاقات بلدينا، ويتنافى مع روابط المحبة والإخاء بين شعبينا ، يضيف جلالة الملك.

   فالمغرب والجزائر أكثر من دولتين جارتين، إنهما توأمان متكاملان.