جزر القمر تؤكد دعمها للحكم الذاتي بالصحراء المغربية

جدد اتحاد جزر القمر التأكيد على دعمه للمبادرة المغربية للحكم الذاتي من أجل التوصل إلى حل توافقي “مقبول ويتمتع بالمشروعية” للنزاع الإقليمي حول الصحراء المغربية.

وأكد السفير نائب الممثل الدائم لاتحاد جزر القمر لدى الأمم المتحدة ، أحمد عبد الله ، في كلمة له اليوم الخميس أمام اللجنة الرابعة للجمعية العامة للأمم المتحدة بنيويورك، أن بلاده لا تزال “مقتنعة” بأن المبادرة المغربية للحكم الذاتي هي “الحل التوافقي المقبول والمشروع” لقضية الصحراء المغربية.

وأوضح أن هذا المخطط “لا يأخذ فقط في الاعتبار خصوصيات المنطقة ويراعي منطق التوافق من خلال الاستجابة لأرقى المعايير الدولية في ما يتعلق بنقل السلطات إلى السكان المحليين، ولكنه يتماشى أيضا مع القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة وقرارات الجمعية العامة ومجلس الأمن ذات الصلة”.

وبعد أن رحب بتعيين المبعوث الشخصي الجديد للأمين العام للأمم المتحدة للصحراء المغربية ، ستيفان دي ميستورا ، أشاد الدبلوماسي الق م ري بمسلسل الموائد المستديرة بمشاركة الجزائر والمغرب وموريتانيا و “البوليساريو” بغية التوصل إلى حل “واقعي وعملي ودائم وتوافقي” لهذا النزاع الإقليمي.

كما سلط الضوء على التنمية الاقتصادية التي تعرفها الأقاليم الجنوبية من خلال الاستثمارات “الجديرة بالثناء” التي تقوم بها المملكة في إطار النموذج التنموي الجديد للأقاليم الجنوبية الذي تم إطلاقه سنة 2015.

وقال إن الأمر يتعلق بنموذج ” مكن ، من بين أمور أخرى ، من تمكين ساكنة الصحراء المغربية ورفع مؤشرات التنمية البشرية” ، مشيرا إلى أن فتح تمثيليات قنصلية في الصحراء المغربية يشكل ” تجسيدا ملموسا” لهذه السياسة.

وأضاف الدبلوماسي أن هذا “الزخم الدينامي” مكن أيضا من الانخراط بشكل أفضل في مكافحة جائحة كوفيد-19 في الصحراء المغربية ، مشيرا إلى أن المغرب وفر ولوجا واسعا للساكنة إلى اللقاح المضاد لوباء كوفيد-19.