جائحة كورونا تؤثر على وضعية سوق الشغل خلال سنة 2020


جائحة كورونا تؤثر على وضعية سوق الشغل خلال سنة 2020

المغرب 24

تأثرت وضعية السوق بالمغرب، بسبب الجائحة الصحية، وندرة التساقطات المطرية المسجلة بربوع المملكة، هذا ما سبب بتوقف بعض المشاريع الصغرى، وتوقيف عدد كبير من العمال، وفقدان آخرين عملهم بشكل نهائي.

وحسب تقرير أنجزته المندوبية السامية للتخطيط باريخ 3/02/2021 تفيد فيه أن الإقتصاد الوطني فقد 432.000 منصب شغل على الصعيد الوطني، مقابل أحداث 165.000  منصب شغل سنة 2019. وهم فقدان مناصب الشغل كل الوسطين (295.000 بالوسط القروي و137.000 بالوسط الحضري) وجميع قطاعات النشاط الاقتصادي، حيث فقد قطاع “الخدمات” 107.000 منصب شغل، وفقد قطاع “الفلاحة والغابات والصيد” 273.000 منصب، “الصناعة بما فيها الصناعة التقليدية” 37.000، وقطاع “البناء والأشغال العمومية”.

يذكر التقرير أن الاقتصاد الوطني عرف انخفاضا مهولا في النشاط، فبعد انخفاضه بــ 0,2 نقطة خلال سنة 2019، انخفض هذا المعدل بنقطة واحدة سنة 2020 ليبلغ  44,8%. وكان الانخفاض في معدلات النشاط أكثر حدة بالمناطق القروية (-2,2  نقطة)، حيث انتقل من52,2%  إلى 50%، مقارنة بالمناطق الحضرية (-0,4)، حيث انتقل من42,3%  إلى 41,9%.

ورافق هذا انخفاض في معدل االشغل، من جهته، من 41,6% إلى 39,4% على المستوى الوطني (2,2 – نقطة)، حيث تراجع بــ 1,6  نقطة بالوسط الحضري (من 36,9% إلى 35,3%) و3,2 نقطة  بـالوسط القروي (من50,3% إلى 47,0%). ومن جهة أخرى، سجل هذا المعدل انخفاضا أكثرحدة في صفوف الرجال (2,6  نقطة) مقارنة بالنساء (1,9  نقطة).

ويذكر التقرير أن جميع القطاعات فقدت مناصب شغل كثيرة فقطاع   “الفلاحة والغابات والصيد” فقد 273.000  منصب شغل، 266.000 بالوسط القروي و7.000  بالوسط الحضري. كما فقد قطاع “الخدمات”107.000  منصب شغل على الصعيد الوطني (91.000 بالوسط الحضري و16.000 بالوسط القروي) ، مسجلاً انخفاضًا بنسبة 2,2% في حجم االشغل بهذا القطاع. وفقد قطاع “الصناعة بما فيها الصناعة التقليدية” 37.000 منصب شغل، 26.000 بالوسط الحضري و11.000  بالوسط القروي، وهو ما يمثل انخفاضًا بنسبة 2,8% في حجم الشغل في هذا القطاع. في حين فقد قطاع “البناء والأشغال العمومية” 9.000 منصب شغل، 8.000  منصب بالوسط الحضري و 1.000  في بالوسط القروي

 

نبذة عن الكاتب