تَبَخرت أَحْلَامي .. ناصر الزَّفْزَافي يَتَنَحَّى عنْ قِيَادة حِراك الرِّيف


تَبَخرت أَحْلَامي .. ناصر الزَّفْزَافي يَتَنَحَّى عنْ قِيَادة حِراك الرِّيف

أعلن ناصر الزفزافي، اليوم الخميس، تخليه عن مسؤولية قيادة حراك الريف الذي انطلقت شرارته سنة 2016، وجاء ذلك في رسالة لناصر نشرها والده أحمد الزفزافي، عبر صفحته على فيسبوك.

وتوضح الرسالة : “تنحيت عن المسؤولية الجسيمة التي فرضتها علي الظرفية حينها وباركتها الجماهير الحرة حتى أترك المجال لغيري علهم سينجحون فيما فشلت فيه”.

وأضاف الزفزافي: “لقد تحملت المسؤولية كناشط في حراك الريف، وكنت دائما حريصا على أن أرى أبناء جلدتي كالبنيان المتراص، لا كما يريد لهم أعداء الريف “، حسب تعبيره.

وتابع حديثه: “لكن تبخرت أحلامي واصطدمت مع صراعات الجاهلية التي ما كانت لتكون لولا نية المهووسين بالزعامة والشهرة وحب الذات”، دون مزيد من التفاصيل.

وكانت  مدينة الحسيمة في سنة 2016، بالإضافة إلى عدد من مدن وقرى منطقة الريف، قد انخرطت في احتجاجات للمطالبة بـ”تنمية المنطقة وإنهاء تهميشها”.

وفي 5 أبريل2019، قضت محكمة الاستئناف بمدينة الدار البيضاء، بتأييد حكم ابتدائي بالسجن 20 عاما بحق الزفزافي، بتهمة المساس بالسلامة الداخلية للمملكة، إضافة إلى أحكام نهائية بالسجن لفترات تراوح بين عام و20 عاما بحق آخرين من ناشطي الحراك‪.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة

close-link