توقيف عنصر سادس بشفشاون ضمن خلية داعش المفككة قي تطوان


توقيف عنصر سادس بشفشاون ضمن خلية داعش المفككة قي تطوان

أوقفت مصالح المكتب المركزي للأبحاث القضائية، التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، عنصر سادس، ضمن الخلية الإرهابية الموالية لـ”داعش”، المفككة صباح أمس الثلاثاء (18 يونيو) في تطوان.
وتمت عملية التوقيف بعد مساء أمس، بتنسيق مع مصالح الأمن الإقليمي في شفشاون.
وكان المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، تمكن صباح اليوم من تفكيك خلية إرهابية في مدينة تطوان، تتكون من خمسة أفراد تتراوح أعمارهم ما بين 23 و33 سنة، وذلك للاشتباه في صلتهم بما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية‪”.‬
وذكر بلاغ للمكتب المركزي للأبحاث القضائية أن عمليات التفتيش المنجزة في إطار هذه القضية أسفرت عن حجز أجهزة إلكترونية وأسلحة بيضاء، إضافة إلى بذلة عسكرية‪.‬
وتفيد الأبحاث الأولية، يضيف البلاغ، أن المشتبه فيهم الذين بايعوا الأمير المزعوم لـ”داعش”، انخرطوا في الدعاية والترويج لهذا التنظيم الإرهابي وخطاباته المتطرفة، علاوة على علاقاتهم بمقاتلين في الساحة السورية العراقية بغرض الاستفادة من خبراتهم‪.‬
كما مكنت المتابعة الأمنية من كشف تورط المشتبه فيهم في الأجندة التخريبية لهذا التنظيم الإرهابي، وذلك من خلال سعيهم للتخطيط لتنفيذ عمليات إرهابية وإجرامية نوعية في المملكة‪.‬
وأشار المصدر ذاته إلى أنه سيتم تقديم المشتبه فيهم أمام العدالة فور انتهاء البحث الذي يجري معهم تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

مقالات ذات صلة