توقيع اتفاقية للترويج السياحي لوجهة المغرب في إسرائيل

كشف المكتب الوطني المغربي للسياحة عن مواكبته لإطلاق رحلات جوية جديدة ما بين المغرب وإسرائيل، والتوقيع على مذكرة تفاهم للترويج لوجهة المغرب في إسرائيل، وذلك بعد وصول أول رحلتين من تل أبيب إلى مراكش.

وفي بلاغ له، أوضح المكتب، أن نائب رئيس المبيعات والقسم التجاري لدى شركة “العال” الإسرائيلية انتقل للمغرب، واستقبله مدير عام المكتب الوطني المغربي للسياحة، وتم التوقيع على اتفاقية بين الجانبين، حيث “حدد بموجبها الإطار العام للشروع في الترويج لوجهة المغرب، والتسويق المشترك من كلا الطرفين”.

وفي السياق ذاته أشار المكتب إلى أن رحلة “العال” أقلت على متنها “مهنيين سياحيين وعشرات الصحفيين والمؤثرين الإسرائيليين تلبية لدعوة موجهة إليهم من طرف المكتب الوطني المغربي للسياحة”، مفيدة أنهم “سيقيمون بالمغرب إلى غاية يوم الخميس المقبل بعد تنظيم سلسلة من اللقاءات بهدف ربط العلاقات ما بين المهنيين المغاربة ونظرائهم الإسرائيليين، بكل من مراكش والصويرة”.

و تعتزم شركة العال طرح ثلاث رحلات أسبوعية ما بين القاعدة الجوية لتل أبيب بن غوريون ومطار مراكش-المنارة، على متن طائرات بوينغ 737-900ER التي تسع لـ16 راكبا بدرجة الأعمال و159 راكبا بالدرجة الاقتصادية، لافتا إلى أنه ابتداء من 10 غشت، ستنظم شركة “العال” ثلاث رحلات أسبوعية نحو مطار الدار البيضاء محمد الخامس، وأن هناك أيضا شركة طيران ثالثة، وهي “أركيا”، ستطلق رحلاتها ابتداء من شهر شتنبر القادم.

ووفقا للبلاغ فإن “السوق الإسرائيلي بتوفره على جالية مغربية مهمة تضم حوالي 800 ألف شخص، أضحى سوقا واعدا بمؤهلات مهمة بالنسبة لوجهة المغرب”، مضيفا أنه حاليا هناك ما بين 50 ألف و80 ألف سائح إسرائيلي ممن اعتادوا على زيارة المملكة سنويا، وتوقع أن يرتفع هذا العدد بفضل مضاعفة الرحلات الجوية ما بين البلدين، كما يرتقب استقبال زهاء 200 ألف زائر إسرائيلي ابتداء من السنة الأولى بمختلف الأصناف.