توقعات بوصول شظايا الصاروخ الصيني إلى شمال إفريقيا

سيناريو محتمل أن يتوقعه العلماء، أن معظم مكونات الصاروخ الصيني ستحترق فى الغلاف الجوي ولن يسقط على الارض، إلا أن أكبر القطع المتبقية منه ويحتمل سقوطها فى محيطات كونها تغطى 70% من الكوكب، وتشير التوقعات إلى احتمالية عودة الصاروخ إلى الأرض يوم غد السبت 8 ماي.

وفي هذا الصدد قالت زارة الدفاع الامريكية امس  إنه لا يمكن تحديد المكان الذي سيسقط عليه حطام الصاروخ “إلا قبل ساعات قليلة من سقوطه.

وتتوقع وكالة الفضاء الروسية روسكوسموس  الأماكن التي يمكن أن يسقط فيها أجزاء من حطام الصاروخ الصيني التائه، 

وكشف المدير التنفيذي لـ”روس كوسموس” دميتري روجوزين على قناته في تطبيق “تيليجرام” خريطة تظهر المنطقة التي قد تسقط فيها، حسب تقييمات روسيا، المرحلة الخارجة عن السيطرة التي يبلغ وزنها 18 طنا من الصاروخ Long March 5B (CZ-5B).

وتمتد هذه المنطقة بين دائرتي عرض 40 درجة شمالا وجنوبا وتشمل الشرق الأوسط وأفريقيا،  بأكملهما وأجزاء واسعة من آسيا وأمريكا الشمالية، ومعظم أراضي أمريكا الجنوبية وكل أراضي أستراليا القارية وجزءا صغيرا من أوروبا، دون أن تشمل أراضي روسيا.

وتحدثت الخارجية الصينية، اليوم الجمعة، بشأن “الصاروخ التائه”، الذي فقدت الصين الاتصال معه منذ أيام.

وصرح وانغ ون بين، المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، بأن معظم حطام الصاروخ الصيني، الذي خرج عن نطاق السيطرة ويُتوقع سقوطه في مكان غير معلوم على الأرض، سيحترق عند دخول الغلاف الجوي.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية الصينية، أنه “من المستبعد بشدة أن يسبب أي ضرر”، وفقا لما نشرته وكالة “رويترز”. وأشار وانغ ون بين إلى أن الصين تتابع عن كثب عودة الصاروخ إلى الغلاف الجوي وأن معظم مكوناته ستحترق حينها.

وأوضح أن “احتمال أن تسبب هذه العملية ضررا على الأرض ضعيف جدا”.

ويتحرك الصاروخ  بشكل عشوائي على  ارتفاع اكثر من 100 كيلومتر من على سطح الأرض، ويتم دورة كاملة حول الأرض كل 90 دقيقة، أي أنه سيظهر في موقع جديد تماما في كل دقيقة يحاول الشخص تتبعه فيها.

وقالت زارة الدفاع الامريكية امس  إنه لا يمكن تحديد المكان الذي سيسقط عليه حطام الصاروخ “إلا قبل ساعات قليلة من سقوطه.