تكنوبارك طنجة يتحول إلى وكر للعاهرات والشواذ والمكبوتين

بعد أن استبشر شباب مدينة طنجة خيرا بافتتاح الفرع الثالث لشركة تكنوبارك بالمدينة. وبعد ما اعتبره الكثير من العاملين في قطاع تكنولوجيا المعلومات دفعة قوية لهذا القطاع بالجهة بما يتناسب والدور الاقتصادي الكبير الذي تلعبه مدينة طنجة حاليا. تفاجأ الجميع بافتتاح مقهى مريب كملحق لمرافق بناية تكنوبارك يتبع في إدارته لمجموعة من الاجانب.

هذا المقهى أصبح وكرا للشواذ ويرتاده القاصرين في أعمار حرجة  الشيء الذي يطرح علامة استفهام حول الأهداف المروج لها إعلاميا من إقامة هكذا مشاريع و الافعال الممارسة خلف الكواليس.