تقلبات جوية لم يعرفها المغرب منذ أزيد من 20 سنة


تقلبات جوية لم يعرفها المغرب منذ أزيد من 20 سنة

تسببت رياح قوية وثلوج كثيفة،اليوم الاثنين (29 يناير) في عدة مدن مغربية ، أضرار مادية، وشلل في طرق وطنية، بحيث عرفت تساقطات ثلجية لم تشاهدا لأزيد من عشرين سنة.

وأعاد المركز الجهوي للإغاثة، التابع لمجلس جهة الشرق، فتح عدد من المحاور والمسالك الطرقية التي عرفت انقطاعا بسبب التساقطات الثلجية التي سجلتها المنطقة على مستوى كل من إقليمي جرادة وبركان وعمالة وجدة أنجاد.
ومَكَّنَ هذا التدخل من إعادة فتح الطريق الإقليمية رقم 6010، والطريق الإقليمية 6017، بعد الانقطاع الذي عرفته في وجه مستعمليها، إضافة إلى فتح الطرق غير المصنفة الرابطة ما بين الطريق الإقليمية 6010 وتينيسان وكذا تغجيرت.
وامتدت هذه العملية لتشمل الطريق الإقليمية 6023 الرابطة بين الطريق الوطنية رقم 17 وتويسيت.

وخلفت مدينة الحاجب، اليوم خسائر مادية جسيمة، وشللا في المدينة جراء انقطاع التيار الكهربائي.
وتسببت الرياح في اقتلاع العديد من الأشجار، ما أدى إلى حدوث خسائر مادية فادحة في عدد من السيارات المركونة على جنبات الطرقات.
ولم تختلف الأجواء كثيرا في مدينة مكناس، التي شهدت، صباح اليوم، هبوب رياح قوية أدت إلى انهيار سور مؤسسة تعليمية، واقتلاع مجموعة من الأشجار.

مقالات ذات صلة