alternative text

تقرير : المغاربة يمنحون ثقتهم للجيش و المؤسسات الأمنية الأخرى و عدوهم الحقيقي هي الجزائر و البوليساريو


تقرير : المغاربة يمنحون ثقتهم للجيش و المؤسسات الأمنية الأخرى و عدوهم الحقيقي هي الجزائر و البوليساريو

ما هي مؤسسات الدولة التي تحظى بثقة المغاربة؟ سؤال يوجد جوابه في تقرير “المؤشر العربي” الصادر عن مركز أبحاث قطري قبل أيام، عبارة عن استطلاع للرأي شمل عينة من المواطنين في مختلف البلدان العربية أنجز بطريقة علمية محكمة، كان من نتائجه أن المغاربة يمنحون ثقتهم للجيش والمؤسسات الأمنية الأخرى أكثر من أي مؤسسات أخرى في البلاد، إذ صرح غالبية المغاربة (88 في المائة) بأنهم يثقون في الجيش الملكي المغربي، وعبر 74 في المائة عن ثقتهم في مختلف الأجهزة الأمنية، فيما أخذ منسوب الثقة في التراجع كلما تعلق الأمر بالمؤسسات القضائية والتنفيذية والتمثيلية، فنسبة المغاربة الذين يثقون في القضاء لم تتجاوز 64 في المائة، والحكومة 43 في المائة، أما البرلمان بغرفتيه فيحظى بثقة ثلث المغاربة فقط، فيما لا تتجاوز نسبة الذين يثقون في الأحزاب السياسية 30 في المائة.

وعند سؤال المغاربة عن العدو الذي يهدد المغرب، جاءت آراؤهم مختلفة عن باقي شعوب البلدان العربية، فالمغاربة لا يعتبرون أن “إسرائيل” تشكل تهديدا لبلدهم، فالعدو في نظرهم هو دول عربية مجاورة وتنظيمات مسلحة شبه دولانية، ويقصدون بالتأكيد الجزائر وجبهة “البوليساريو“.

ومن جملة القضايا التي استأثرت بالاهتمام في المؤشر العربي، الوجهات التي يفضلها المغاربة للهجرة، والدوافع التي تحركهم لتحقيق حلم الهجرة خارج وطنهم، فالاستطلاع كشف أن 77 في المائة من المغاربة الذين يطمحون للهجرة للخارج تحركهم الرغبة في تحسين أوضاعهم الاقتصادية، وإن كان 10 في المائة قد أكدوا رغبتهم في الهجرة لأسباب سياسية، وهو ما يفرض الانتباه إلى هذا المعطى، لأنه يؤشر على وجود حالة من الإحباط إزاء الأوضاع السياسية التي شهدتها بلادنا مؤخرا.

ويبقى المغاربة أكثر شعوب البلدان العربية الذين تظل وجهتهم المفضلة للهجرة هي دول أوروبا، بعد أن صرح 66 في المائة بذلك، فيما فضل 13 في المائة الهجرة إلى كندا، و8 في المائة لأمريكا، فيما لم يصرح أحد من المستجوبين (العينة المستجوبة بلغت 1500 مواطن) بتفضيله الهجرة إلى أستراليا أو إحدى الدول العربية والإفريقية.

مقالات ذات صلة