تعليمات صارمة بتشديد المراقبة على محيط سبتة المحتلة

تعرف المنطقة المحاذية لسبتة المحتلة، تعريزات أمنية كبيرة، وذلك بعد أن صدرت أوامر للسلطات العمومية بعمالة المضيق الفنيدق، من أجل تشديد المراقبة ومنع أي اختراق للحدود، عن طريق الهجرة السرية.

وقامت ولاية أمن تطوان وقيادة الدرك الملكي بعمل استباقي من خلال وضع سدود قضائية لمراقبة أي نزوح مفترض نحو مدينتي المضيق والفنيدق.

هذا وتنتشر دعوات كثيرة على نطاق واسع تستهدف الشباب من أجل إقناعهم بالهجرة نحو الشمال، الأمر الذي تفاعلت معه المصالح الأمنية على الفور، من أجل التحقق من مصدرها ومروجيها.

وحسب المعطيات المتوفرة فإن هذه الاجراءات تواكب احتفالات رأس السنة الميلادية، حيث تم إصدار تعليمات صارمة بتوقيف أي شخص يحاول تجاوز حدود سبتة المحتلة.