تطوان : حصيلة ثقيلة من الخسائر بعد الفيضانات و السلطات تقرر تعليق الدراسة


تطوان : حصيلة ثقيلة من الخسائر بعد الفيضانات و السلطات تقرر تعليق الدراسة

أفادت السلطات المحلیة لعمالة تطوان أن تساقطات مطریة مھمة، بلغت 100 ملم ما بین السابعة صباحا والرابعة بعد الزوال من یومه الاثنین، سجلت بمدینة تطوان ، مما أدى إلى ارتفاع منسوب بعض المجاري المائیة وتسجیل فیضانات بمجموعة من قنوات الصرف، نجمت عنھا العدید من الخسائر المادیة، ودون أن تخلف أي إصابات بشریة.

وأوضح المصدر نفسه، في ھذا الصدد، أنه تم تسجیل تسرب میاه الأمطار لما یناھز 275 منزلا بمجموعة من أحیاء المدینة، فیما جرفت التدفقات الفیضانیة 11 سیارة خفیفة.

وأضاف أن التساقطات الغزیرة أدت إلى الانھیار الجزئي للجدران الخارجیة لبعض المؤسسات والمرافق، وغمر بعض المقاطع الطرقیة بالمیاه، مع ما رافق ذلك من اضطراب أو توقف لحركة السیر بعدد من المحاور والمسارات الطرقیة.

وأكد المصدر ذاته، أنه جرت تعبئة كافة الموارد البشریة واللوجستیكیة الضروریة، من أجل مواجھة ھذه الوضعیة الاستثنائیة، والتخفیف من تأثیر ھذه الفیضانات، والحفاظ على سلامة وممتلكات المواطنین، والتدخل من أجل إعادة انسیابیة حركة السیر بالمحاور المقطوعة.

من جانبها ، قررت المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بتطوان، تعليق الدراسة بجميع المؤسسات التعليمية خصوصا تلك المتواجدة بالمجال القروي بالإقليم، وذلك تفاديا للمخاطر الناجمة عن سوء أحوال الطقس.

وأوضحت المديرية، أن القرار جاء طبقا لمقتضيات المذكرة الوزارية تحت عدد14/162، في شأن الحماية من الأخطار الناجمة عن التقلبات المناخية وسوء الأحوال الجوية.

ودعت المديرية، إلى اتخاذ جميع الاحتياطات حفاظا على سلامة التلاميذ والتلميذات وكافة الأطر الإدارية والتربوية بالمؤسسات التعليمية في العالم القروي.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة