تسريبات وفضائح تكشف موقف فاوتشي من كورونا

كشفت تسريبات وفضائح جديدة حقيقة موقف طبيب أميركا الأول فاوتشي من كورونا.

وقال الدكتور أنتوني فاوتشي، مدير المعهد الوطني الأميركي للحساسية والأمراض المعدية وكبير المستشارين الطبيين للرئيس الأميركي جو بايدن، لـCNN، صباح الخميس، إن رسالة بريد إلكتروني تلقاها العام الماضي من مسؤول تنفيذي في منظمة “EcoHealth Alliance”، ومقرها الولايات المتحدة، قد أسيء فهمها.

وتلقى فاوتشي بعض الانتقادات في أعقاب نشر الآلاف من رسائل البريد الإلكتروني الخاصة به عبر الإنترنت، بسبب بريد إلكتروني تم إرساله، في أبريل الماضي، من قبل مسؤول تنفيذي في منظمة غير ربحية عالمية، والتي ساعدت في تمويل بعض الأبحاث في معهد ووهان لأبحاث الفيروسات.

“مجتمعنا مجنون تماماً” هذا أحد الردود الواردة في رسائل البريد الإلكتروني، لمدير المعهد الأميركي للأمراض المعدية أنتوني فاوتشي، والتي كشفت ما كان عليه الحال والواقع مع بداية تفشي وباء كورونا في الولايات المتحدة.

فقد أظهرت مئات الرسائل التي تسربت من بريد فاوتشي، تلقيه اتصالات جمّة في بداية كورونا من كبار خبراء الأمراض المعدية في أميركا، أظهرت حينها مدى الذعر والارتباك في المراحل المبكرة من الوباء.

ففي الوقت الذي كان فيه الاختصاصي الشهير يحارب على كل الجبهات في بداية الجائحة، كان البيت الأبيض يقلل من أهمية المخاطر ويطالبه بتصوير تفشي المرض وفقاً لشروطه.

وفيما كانت وسائل الإعلام متعطشة للحصول على إجابات، كان صندوق البريد الإلكتروني الخاص بفاوتشي يمتلئ باستمرار برسائل المسؤولين والجمهور والمشاهير الذين يقدمون النصائح ويسعون للحصول على معلومات حول الأزمة الصحية.

قد كشفت آلاف الوثائق والرسائل الإلكترونية التي حصلت عليها “واشنطن بوست” وموقع “BuzzFeed”، مدى الضغط المتراكم الذي تعرض له رجل الطب.

كذلك، أظهرت الرسائل كم الفوضى والذعر والاضطراب الذي كان سائدا في ذلك الوقت، بالإضافة إلى الصعوبات الكبيرة التي واجهها فاوتشي كشخصية بارزة في فريق العمل المعني بمكافحة فيروس كورونا في البيت الأبيض.

وقال خبير الأمراض المعدية لصحيفة “واشنطن بوست”، إنه تلقى في تلك الفترة كل أنواع الأسئلة، معظمها من الأشخاص الذين كانوا مرتبكين قليلاً بشأن البيانات المتعددة التي كانت تخرج من البيت الأبيض.

ومن بين الرسائل أيضا رسالة تحدث فيها فاوتشي عن “الأشخاص المجانين في هذا العالم”، الذين سيّسوا الأزمة، ما اضطره في النهاية للحصول على فريق أمني بدوام كامل وسط تهديدات من المتطرفين والمنتقدين

ومن بين رسائل البريد الإلكتروني الأكثر وضوحاً تلك الواردة من أشخاص أثرياء أو مؤثرين.

ففي 3 أبريل 2020، أشار فاوتشي إلى محادثة مع مؤسس شركة “مايكروسوفت”، بيل غيتس، كتب فيها “نأمل في نهج تعاوني تجاه كوفيد 19” مع مؤسسة “غيتس” الخيرية.

وهناك أيضاً رسائل وردت من مؤسس موقع “فيسبوك”، مارك زوكربيرغ، حول إنشاء مركز معلومات بشأن فيروس كورونا على وسائل التواصل الاجتماعي.

كما وردت رسالة من الممثل مورغان فريمان الذي عرض نشر رسائل توعوية حول كورونا على صفحته في تويتر والتي تتمع بمئة ألف متابع.

ووصفت الصحيفة كل مراسلات فاوتشي بالمهذبة والتي كان يختتمها دائما بكتابة اسمه، كما تخللها بعض الفكاهة، حيث استلم في إحدى المرات رسالة من مجهول تضمنت خبراً طريفاً وغير صحيح عنه شخصياً، ما اضطره للإجابة بالقول “سوف يذهل عقلك.. مجتمعنا مجنون تماماً حقاً”.