تزكية المرشحين للانتخابات بطنجة تُثير الجدل داخل الأحرار

حرب خفية تلك المندلعة في الكواليس بين أعضاء حزب التجمع الوطني للأحرار بإقليم طنجة ، حول وضع لوائح الترشيحات الخاصة  بالانتخابات التشريعية والجهوية والجماعية.

وحسب مصادر “المغرب 24” فإن أسماء بارزة بعاصمة البوغاز عبرت عن تذمرها من الإقصاء الذي طالها، إذ أسرت لمقربيها برفضها تقزيمها أو عدم ترشيحها في أي منصب.

وكشفت مصادر رفضت ذكر اسمها أن قيادات عبرت عن تذمرها مما طالها، إذ وجدت نفسها مستبعدة أو أن حضورها في المناصب الانتدابية ضعيف، بالنظر إلى مكانتها وقواعدها الانتخابية على صعيد إقليم طنجة.

ووجدت كثير من الشخصيات المنتخبة المعروفة بطنجة نفسها غير مقترحة من لدن الأمانة العامة لـ”حزب الحمامة” على رأس اللوائح، سواء بالمقاطعات أو باللوائح الجهوية والتشريعية.

وقالت مصادر مطلعة لـ ”المغرب 24” أن هناك صراع قوي بين إسمين بارزين على رأس لائحة طنجة المدينة، قيل أن بعضا من الصراع قد وصل مداه الى المكتب السياسي للحزب مركزيا، من أجل الحسم في مقترحات كل طرف، في حين أن الغموض لازال يلف الأسماء المقترحة التي ستقدم لها تزكيات كوكلاء اللوائح.

وفي السياق نفسه، وبعد تداول اسم موظف بشركة أمانديس، وصيف لائحة الحمامة في الانتخابات بمنطقة امغوغة، برز، أخيرا، تيار من داخل الحزب نفسه يرفض أن يكون هذا الشخص وصيف اللائحة، و طالبو بفسح المجال أمام مناضلي و شبيبة الحزب ، غير أن هذا “التطاحن التنظيمي”، كما وصفه مصدرنا، سيؤدي إلى خلق أزمة قد تؤثر في نتائج الحزب في هذه الاستحقاقات، وتؤدي إلى انسحاب أعضاء بارزين فيه.

يذكر أن مناضلو الأحرار بطنجة ، يزكون بقوة عبد الحميد بليطو ، لقيادة سفينة الحزب بمقاطعة طنجة المدينة ، إلا أن لباقي المرشحين رأي آخر ، وهو ما قد يعجل بحدوث انقسام داخل الحزب محليا ، والتخلي عن مرشحين دون آخرين.