تزامنا مع انتشار المتحور دلتا .. السلطات تشن حملة مكثفة بمداخل المدن الشمالية

مع حلول فصل الصيف تزداد رغبة المواطنين في السفر نحو وجهات سياحية مختلفة، وتحتل المناطق الشمالية للمملكة الدرجة الأولى من حيث الإقبال.

وفي سياق ظهور المتحور دلتا وتسجيل حالات مرتفعة من كورونا المستجد، تفاعلت السلطات المحلية بالمدن الشمالية مع الوضع الراهن لتجنب حدوث أي انتكاسة وبائية محتملة، حيث قامت بإحداث سدود أمنية لتشديد المراقبة على الوجهات السياحية.

وتتوزع السدود الأمنية، للأمن الوطني والدرك الملكي، على مستوى مدخل مدينة تطوان وطنجة، بالإضافة إلى القصر الصغير، وتعمل من خلالها السلطات على تشدد توفر الوافدين على رخصة استثنائية للتنقل، مع فرض ارتداء الكمامة والالتزام بالتدابير الاحترازية اللازمة.

وتعمل السلطات على تحسيس المواطنين بخطورة الوباء المتحور الذي ظهر في الأسبوع الأخير في المملكة، مشددة على أهمية أخذ الحيطة والحذر أثناء التواجد في الشواطئ والأماكن المخصصة للاصطياف.

بالإضافة إلى ذلك، من لا يتوفر على رخصة استثنائية للتنقل يكون ملزما بأداء غرامة مالية تقدر بـ 300 درهم.

هذا و تشنّ السّلطات الأمنية حملة مكثّفة لمراقبة مدى احترام المواطنين للإجراءات الاحترازية والوقائية وفق البروتوكول الصحي الجاري به العمل.

وكانت وزارة الصحة قد حذرت عموم المواطنين من حدوث انتكاسة وبائية محتملة، نظرا للتراخي المتفشى بين المواطنين والمواطنات الذي بدت عليهم معالم التهاون والاستهانة بخطورة الوباء.

وقال وزير الصحة خالد آيت طالب في ذات السياق، “إننا نحث المواطنين على الامتثال للإجراءات الاحترازية التي تظل مهمة”، محذرا من “أننا سنكون مضطرين ، إذا لزم الأمر ، لتشديد القيود رغم ما لذلك من تأثير سلبي على العديد من القطاعات”.