تركمانستان تشيد بالتدبير النموذجي للمغرب في مواجهة كورونا تحت قيادة جلالة الملك

أشاد نائب رئيس الوزراء ووزير الشؤون الخارجية لتركمانستان، السيد رشيد ميريدوف، اليوم الخميس، بالتدبير النموذجي للمغرب في مواجهة فيروس كوفيد-19، تحت قيادة جلالة الملك محمد السادس.

وتم التعبير عن هذا الموقف خلال مباحثات عبر تقنية التناظر المرئي أجراها السيد ميريدوف مع وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، السيد ناصر بوريطة، في إطار الدورة الرابعة للمشاورات السياسية بين المغرب وتركمانستان، على مستوى وزيري الخارجية.

وأشار بلاغ لوزارة الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج إلى أن السيد بوريطة نوه، من جانبه، بحسن تدبير تركمانستان لأزمة كوفيد-19 والمبادرة التي أطلقها رئيس هذا البلد لإنشاء “المجلس الدولي لعلماء الطب” الذي من شأنه أن يشكل منصة للحوار حول التحديات الصحية والطبية الجديدة.

ودعا الوزيران إلى تكثيف تبادل الزيارات بين كبار المسؤولين والوفود البرلمانية بهدف تعزيز الحوار السياسي وتوطيد التعاون الثنائي.

كما اتفقا على التركيز في المقام الأول على تطوير التعاون في قطاعات البتروكيماويات والفلاحة والأسمدة والسياحة والصحة، مؤكدين على أهمية الإسراع في استكمال مشاريع الاتفاقيات الثنائية المتعلقة بمجالات الضرائب والفلاحة والصناعة التقليدية والسكك الحديدية.

وجدد السيدان بوريطة وميريدوف، التأكيد على أهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية والتجارية، كما اتفقا على تشجيع الاستثمارات وتأسيس مجلس أعمال مغربي-تركماني.

كما أكد الطرفان على أهمية المبادلات السوسيو-ثقافية، وتعزيز التقارب بين الشعبين الصديقين من خلال المشاركة في الفعاليات الثقافية والمهرجانات الدولية التي تنظم في كلا البلدين.

وتابع البلاغ أن الوزيرين اتفقا، في هذا الصدد، على الاحتفال، السنة المقبلة، بالذكرى الثلاثين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين المغرب وتركمانستان، من خلال برمجة أنشطة وفعاليات تعكس عمق الصداقة التي تربط الشعبين.

وخلص البلاغ إلى أن الطرفين اتفقا أيضا على تعزيز التبادل الطلابي من خلال المنح المتبادل للمقاعد الدراسية في المعاهد والجامعات المغربية والتركمانية لفائدة طلبة من البلدين.




This will close in 15 seconds