تردي الأوضاع الاجتماعية يُعَجل بتأسيس جمعية شبابية بجماعة اخلالفة إقليم تاونات

دفع تردي الأوضاع الاجتماعية وسوء التسيير والتدبير، على مستوى جماعة اخلالفة التابعة ترابيا لإقليم تاونات، شباب المنطقة إلى تأسيس جمعية مدنية لإعادة تنمية وتأهيل المنطقة.

وبهذا الخصوص، قال كمال اشنيول عضو اللجنة التحضيرية للجمعية ومحامي متمرن بهيئة المحامين بمدينة فاس، إن تأسيس الجمعية من قبل مجموعة من شباب المنطقة الحاملين للشهادات العليا يأتي كخطوة غير مسبوقة بهدف تمثيل المجتمع المدني على صعيد جماعة اخلالفة ككل.

وأوضح المتحدث في تصريح لموقع ”المغرب 24″ أن هدف الجمعية يتمثل أساسا في خدمة الصالح العام والرقي بالأوضاع الاجتماعية للساكنة، سواء على المستوى الثقافي أو الرياضي أو الاقتصادي، خصوصا أمام تدهور الأوضاع بالمنطقة وغياب أدوار المجتمع المدني لتأطير شباب المنطقة وخلق المشاريع التنموية.

وأضاف اشنيول، أنه من أجل النهوض بالأوضاع التي تعيشها المنطقة ووضعها على السكة الصحيحة تم التنسيق مع مجموعة من الشباب المتطوع (محامون، أستاذة، مهندسون، طلبة) من جل الدواوير المكونة للجماعة، والتي يتجاوز عددها 15 دوارا، بحيث يجري التحضير لأول لقاء تأسيسي يوم 26 شتنير الجاري، بدار الشباب اخلالفة لتقديم مسودة القانون الداخلي والأساسي للجمعية، ومناقشة طريقية الاشتغال لإنجاح هذه الخطوة.

وفي هذا الإطار دعا المتحدث، ساكنة المنطقة إلى الانخراط في هذا العمل التطوعي في ظل غياب أدوار الأحزاب السياسية.