alternative text

ترامب يستفز المغرب من جديد


ترامب يستفز المغرب من جديد

بعد تغريدته المثيرة للجدل، يوم الجمعة الماضي (27 أبريل)، والتي هدد فيها الدول التي لن تصوت للملف الثلاثي الأمريكي، من أجل احتضان نهائيات مونديال 2026، عاد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ل”يستفز” المغرب من جديد، وذلك خلال لقاء له، مع الرئيس النيجيري، محمد البوخاري في البيت الأبيض.
وقال ترامب: “أدعو نيجيريا  وكل الدول الإفريقية إلى دعمنا لاستضافة كأس العام إلى جانب كل من المكسيك وكندا، وأن يكون دعمها مثلما تدعمها الولايات المتحدة الأمريكية”، وهو التصريح الذي لم يختلف عن تدوينته السابقة، والذي يدعو فيها العالم إلى “رد الجميل لأمريكا” من خلال ملف المونديال.
ويحاول الرئيس الأمريكي، من خلال هذه الزيارة، ذات الطابع السياسي والديبلوماسي، التشويش على الإجماع والدعم الكبير الذي يلقاه المغرب من دول القارة الإفريقية، حيث سبق لرئيس الاتحاد الإفريقي للعبة أن أكد، في العديد من المناسبات، أن ملف المغرب هو ملف قارة بأكملها، كما أكدت جل الاتحادات القارية، دعمها الكلي للملف المغربي من أجل احتضان المونديال.
ويعلم ترامب أن الدعم الكبير الذي بات يحظى به الملف المغربي من العديد من الاتحادات الدولية، سواء في القارة الإفريقية أو الآسيوية أو الأوروبية، يرجح كفة الملف المغربي، في المرحلة النهائية التي ستقام في 13 من شهر يونيو المقبل، في روسيا.

مقالات ذات صلة