ترامب : خطاب بايدن بشأن هجوم الكابيتول مسرحية سياسية لصرف الأنظار عن فشله

علق الرئيس الجمهوري السابق دونالد ترامب على خطاب الرئيس الأميركي جو بايدن يوم أمس الخميس الذي ألقاه خلال إحياء ذكرى مرور عام على هجوم الكابيتول، بأنه ليس إلا “مسرحية سياسية” لصرف الأنظار عن “فشله”. 

أضاف في بيان “إن بايدن استخدم اسمي اليوم في محاولة لتعميق الانقسام في الولايات المتحدة. هذه المسرحية السياسية ليست إلا محاولة لصرف الأنظار عن حقيقة أن بايدن فشل بشكل تام وكامل”.

ووجه ترامب اتهامات للديمقراطيين الذين يقبضون على زمام الأمور اليوم في الولايات المتحدة، بأنهم يريدون الاستفادة من يوم السادس من يناير هذا من أجل زرع الخوف وتقسيم أميركا”. وبلهجة تحريضية أضاف “لا تنسوا أبدًا جريمة الانتخابات الرئاسية في 2020. لا تستسلموا أبدًا”. 

وكرّر دونالد ترامب من جديد ادعاءات بتزوير الانتخابات الرئاسية التي أُجريت عام 2020 ، متّهمًا الديمقراطيين بأنهم يريدون “إلغاء” كلّ مناقشة حول هذا الموضوع. كما أنه قال “إن رؤية بايدن يتكلّم هو أمر جارح جدًا للكثير من الأشخاص” مضيفًا “إنهم هم من حاولوا منع انتقال سلمي من خلال انتخابات مزوّرة”.

وأتبع ترامب بيانه الأول ببيان ثان بفارق بضع ساعات، عبّر فيه عن غضبه إزاء خطاب بايدن.

وقال “إن رؤية بايدن يتكلّم هو أمر جارح جدًا للكثير من الأشخاص” مضيفًا “إنهم هم من حاولوا منع انتقال سلمي من خلال انتخابات مزوّرة”. وذلك رداً على اتهام بايدن له “بمحاولة منع الانتقال السلمي للسلطة” أثناء هجوم لأنصار ترامب على مبنى الكابيتول في 6 يناير العام الفائت.

 واتّهم الرئيس الأمريكي في خطابه سلفه دونالد ترامب بدون أن يُسمّيه، باختلاق “شبكة من الأكاذيب” وتفضيل “السلطة على المبادئ”.