alternative text

تدفق هائل لمهاجري دول جنوب الصحراء عبر معبر سبتة و الأمن المغربي يتدخل


تدفق هائل لمهاجري دول جنوب الصحراء عبر معبر سبتة و الأمن المغربي يتدخل

نجح السلطات المغربية اليوم الخميس ، في إيقاف نزيف تسلسل أفارقة جنوب الصحراء إلى معبر طارخال الحدودي بين مدينتي سبتة المحتلة وتطوان بعد أن تمكّن ، من إحباط محاولة دخول ما مجموعة 200 مهاجرا من دول إفريقيا جنوب الصحراء إلى المعبر المذكور.

ومنع المغرب هؤلاء المهاجرين، حسب ما جاء في جريدة “إلفارو سوتا” الإسبانية، من عبور حدود المعبر وقام بالاحتفاظ بهم في مكان مخصص لوقوف سيارات الأجرة، قبل اتخاذ الإجراءات اللازمة في حقهم.

وأوردت الصحيفة تفاصيل عن هذه الواقعة، مشيرة إلى أن المتسللين يعمدون إلى اعتماد وسائل تمويهية عبر الاختلاط مع الحمالين الذين يمتهنون التهريب المعيشي، قبل أن تضيف: “جرى نشر عناصر من الحرس المدني والشرطة الوطنية عبر الحدود التي يتم إغلاقها لفترة من الوقت كإجراء وقائي واحترازي وفقا للبروتوكول المحدد في هذه الحالات”.

ومن جهته قام المغرب بنشر عناصر من القوات الأمنية في جميع أنحاء المنطقة طمعا في السيطرة على هذا الوضع بعد تدفق عدد لا يستهان به من المهاجرين، فضلا عن بحثه الحثيث عن السبل الكفيلة لتحديد هوية الفارين من قبضة رجال الشرطة.

وتمت في الآن نفسه إثارة الانتباه إلى تداعيات نزوح مهاجرين من دول إفريقيا جنوب الصحراء إلى المنطقة الحدودية طارخال وما يرافق ذلك من تعقيدات جمة لا يمكن تغييبها قط، خاصة وأن العبور يتم تحت غطاء الهجرة غير الشرعية.

مقالات ذات صلة