بيل غيتس : الاستعْداد للأَوبئة المُسْتَقبلية أضحى أولويةً قصوى


بيل غيتس : الاستعْداد للأَوبئة المُسْتَقبلية أضحى أولويةً قصوى

على الرغم من مضي أشهر على توقّع لافت كان أدلى بهبيل غيتس في سبتمبر من العالم الماضي، اعتبر فيه أن فيروس كورونا المستجد سينتهي بحلول عام 2022، بفضل اللقاحات التي استثمر فيها بقوة، عاد اليوم ليدلي بتصريح آخر عن الوباء اعتقد فيه أن الأمل مازال موجوداً لعودة العالم إلى حياته الطبيعية تماماً بحلول العام ذاته أي 2022.

فقد أشار قطب مايكروسوفت في تصريح للصحافة، إلى أن معدل انتشار كورونا يرتفع في البلدان الأكثر ثراء، بما في ذلك الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وبالتالي فإن سهولة تأمين جرعات اللقاحات واردة، وكذلك مشاركتها مع الدول الأخرى.

كما أصر الرجل على أن الاستعداد للأوبئة المستقبلية أضحى أولوية قصوى، مؤكداً أن الخطأ بدأ حين تجاهل المختصون هذا الأمر في أعقاب تفشي فيروس إيبولا.

وأضاف أنه بسبب ما فعله كورونا، فإن الخطأ لن يتكرر، مبدياً قلقه في حال لم يتعلم العالم دروساً من الجائحة.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة

close-link