ولاية أمن طنجة توضح حقيقة تعرض شخص لاعتداء من طرف عناصر الشرطة


ولاية أمن طنجة توضح حقيقة تعرض شخص لاعتداء من طرف عناصر الشرطة

تفاعلت ولاية أمن طنجة، بسرعة وجدية، مع تسجيل فيديو يتضمن ادعاءات شخص مصاب حول تعرضه لاعتداء من قبل عناصر الشرطة، حيث باشرت بشأنها بحثا أوليا أظهر أن الأمر يتعلق بحادثة سير بجروح بدنية سبق وأن عالجتها مصالح الأمن الوطني.

وكانت قاعة القيادة و التنسيق بمدينة طنجة قد توصلت خلال الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة 29 يناير الجاري بإشعار حول سقوط راكب دراجة نارية بشكل عرضي بساحة إبراهيم الروداني، مما تسبب في إصابته بجروح على مستوى الوجه.

على الفور، انتقلت إلى مكان الحادثة عناصر الشرطة المكلفة بمعاينة حوادث السير، فيما تم انتداب سيارة الإسعاف لنقل الضحية الذي يظهر في هذا التسجيل للمستشفى من أجال تلقي العلاجات الضرورية، والذي صرح بشكل مبدئي بأن سيارة قامت بمضايقته مما تسبب في سقوطه، فيما تتواصل الأبحاث لتحديد الأسباب الحقيقية للحادث.

وخلال إجراءات معاينة هذه الحادثة، تبين أن سائق الدراجة الذي يظهر في هذا التسجيل لا يتوفر على شهادة التأمين الإجباري، حيث تقرر وضع دراجته بالمحجز البلدي إلى حين تسوية وضعيتها القانونية، وهي اللحظة الذي قام فيها هذا الأخير بتسجيل مقطع الفيديو المرجعي.

و إذ تؤكد ولاية امن طنجة تفاعلها مع اي منشور يتناول عمل مصالحها، فإنها تؤكد في المقابل أن الأبحاث والتحريات لا زالت جارية لتحديد الظروف والملابسات المحيطة بهذه القضية، بما فيها الادعاءات المتعلقة بتعرض سائق الدارجة النارية للعنف من قبل عناصر الشرطة.

نبذة عن الكاتب