alternative text

بوعشرين ينقلب على الرميد و يتهمه بتسرب محاضر اعتقاله للوزراء


بوعشرين ينقلب على الرميد و يتهمه بتسرب محاضر اعتقاله للوزراء

انقلب توفيق بوعشرين، مدير النشر السابق لجريدة “أخبار اليوم” المتابع في حالة اعتقال  بسجن عين البرجة بالدار البيضاء، بتهم “ثقيلة من بينها الاتجار في البشر و الاغتصاب”، على وزير الدولة المكلف بحقوق الانسان، مصطفى الرميد واتهمه بخرق قرينة البراءة في ملفه.

وقال بوعشرين في رسالة وجهها من سجنه إلى المشاركين في ندوة نظمتها “لجنة العدالة والحقيقة في ملف الصحافي بوعشرين”، نظمت مساء يوم أمس السبت. رسالة تلاها شقيقه رشيد بوعشرين، جاء فيها أن “مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان خرق قرينة البراءة، وطاف على وزراء الحكومة بمحاضر الشرطة القضائية قبل أن أمثل أمام القاضي الجنائي”.

وأضاف بوعشرين في رسالته: “لقد خاف الوزير على مقعده الصغير في الحكومة، وخاف أن يحرجه الرأي العام في حزبه، وخارج حزبه بالسؤال عن دواعي اعتقال صحافي على طريقة كبار الإرهابيين، وعن مآل مشروع اصلاح العدالة امام انفلات النيابة العامة من كل رقابة”.

ويذكر أن بوعشرين كان يلازم الرميد عندما كان هذا الأخير وزيرا للعدل وكان كثيرا ما يزوره في مكتبه ويطلب منه التدخل له في قضاياه المعروضة على القضاء، وأبرزها قضية الفيلا المشهورة التي حكم على بوعشرين بسببها بالنصب والإحتيال.   

مقالات ذات صلة