بوريطة يستقبل رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة

بدأ رئيس حكومة الوحدة الوطنية الليبية عبد الحميد الدبيبة، الأحد، زيارة إلى العاصمة المغربية الرباط، تعد الأولى من نوعها للمملكة، منذ تسلمه السلطة في مارس الماضي.

زيارة الدبيبة للرباط تأتي بعد أيام من مقاطعة المغرب مؤتمر “برلين 2” حول ليبيا، وزيارة مماثلة أجراها رئيس المجلس النواب الليبي عقيلة صالح إلى المملكة.

وغاب المغرب عن “برلين 2″، الأربعاء الماضي، رغم دعوته رسميا إلى حضور فعالياته؛ جراء خلافات دبلوماسية بين الرباط وبرلين.

وكان في استقبال الدبيبة، وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، بمقر الوزارة في الرباط.

وسيجري الدبية وبوريطة مؤتمرا صحفيا ثنائيا في مقر الوزارة في وقت لاحق الأحد.

ومن المنتظر أن يلتقي الدبيبة، رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، ومسؤولين آخرين خلال الزيارة التي تستمر ليومين.

ويوم الأربعاء، عقد مؤتمر “برلين 2” حول ليبيا في العاصمة الألمانية، بمشاركة 15 دولة.

وسبق أن احتضن المغرب 5 جولات من الحوار الليبي بين وفدي المجلس الأعلى للدولة ومجلس النواب، وآنذاك، توصل الطرفان إلى اتفاق حول آلية تولي المناصب السيادية، واستئناف الجلسات لاستكمال الإجراءات اللازمة بشأن تفعيل الاتفاق وتنفيذه.

ولعدة سنوات، عانت ليبيا صراعا مسلحا؛ فبدعم من دول عربية وغربية ومرتزقة ومقاتلين أجانب، قاتلت مليشيا اللواء المتقاعد خليفة حفتر، حكومة الوفاق الوطني السابقة، المعترف بها دوليا.