بوريطة : العلاقات بين المغرب وجمهورية الكونغو الديمقراطية قوية و تاريخية


بوريطة : العلاقات بين المغرب وجمهورية الكونغو الديمقراطية قوية و تاريخية

أكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، اليوم السبت بالداخلة، أن العلاقات بين المغرب والكونغو الديمقراطية، هي علاقات “قوية وتاريخية”، مبنية دائما على تضامن فعال وملموس على كل المستويات.

وأوضح بوريطة، خلال ندوة صحفية مشتركة مع نظيرته من جمهورية الكونغو الديمقراطية، ماري تومبا نزيزا، عقب تدشين قنصلية هذا البلد في الداخلة، أن المغرب كان حاضرا في المحطات الكبرى التي بصمت تاريخ الكونغو، مشيرا إلى أن هذا الحضور كان دائما من منطلق التضامن والإيخاء، ومن منطلق الدفاع على الوحدة الوطنية والترابية لهذا البلد.

وأضاف الوزير أنه منذ عهد المغفور لهما الملك محمد الخامس، والملك الحسن الثاني، واليوم مع الملك محمد السادس، كانت مسيرة التضامن والتعاون بين البلدين متواصلة بدون انقطاع.

وأشار إلى أن أول مشاركة للمغرب في عملية لحفظ السلام كانت في جمهورية الكونغو الديمقراطية، خلال ستينات القرن الماضي، مبرزا أن هذه هي الروح التي يتبعها الملك محمد السادس مع الرئيس فيليكس أنطوان تشيسكيدي، بنفس منطق التضامن والأخوة الصادقة، إذ يوجد اليوم بجمهورية الكونغو الديمقراطية أكثر من 900 جندي مغربي في إطار عملية حفظ السلام بهذا البلد الشقيق.

وأضاف بوريطة أنه لما اندلعت الأزمة بسبب وباء كوفيد -19، حرص الملك محمد السادس على أن تكون جمهورية الكونغو الديمقراطية من أول الدول المستفيدة من العملية التضامنية التي قام به المغرب تجاه أكثر من 25 دولة إفريقية.

من جهة أخرى، قال بوريطة إنه تم الاتفاق مع تومبا نزيزا، خلال المباحثات التي جمعتهما بالرباط، على مواصلة السير في نفس إطار توجيهات الملك محمد السادس والرئيس الكونغولي، والبناء على هذا التضامن والتاريخ المتميز للعلاقات الثنائية، لإضفاء طابع ملموس عليها، من خلال إجراءات ومشاريع.

وأضاف أنه تم الاتفاق على رفع منح التكوين (من 70 منحة إلى 150 منحة)، والتعاون في مجال الفلاحة والصيد البحري والطاقات المتجددة والمجال الطبي، وتم الاتفاق كذلك على عقد اللجنة المشتركة بين البلدين، خلال شهر ماي أو يونيو من السنة المقبلة في كينشاسا، على أن تكون الاجتماعات التحضيرية في بداية السنة المقبلة.

وأشار إلى أنه تم الاتفاق كذلك على تنظيم منتدى لرجال الأعمال بموازاة مع اللجنة المشتركة، لأن جمهورية الكونغو الديمقراطية تتوفر على مؤهلات كبيرة، مبرزا أنه، في إطار رؤية الملك محمد السادس للتعاون جنوب -جنوب والتعاون بين الدول الإفريقية، يمكن أن يكون التعاون المغربي -الكونغولي نموذجا لتعاون فعال بين الشركاء والفاعلين في القطاعين العام والخاص، بالنظر إلى الأرضية الخصبة التي توفرها العلاقات الثنائية.

وسجل أن جمهورية الكونغو الديموقراطية هي دولة مهمة على المستوى الإفريقي، مشيرا إلى أنه، من منطلق التضامن الذي يحرص عليه الملك محمد السادس، أكد للوزيرة “دعم جلالته لكل الإجراءات والتدابير التي يتخذها الرئيس تشيسكيدي، لدعم الاستقرار والتنمية في هذا البلد، سواء في إطار الحوار السياسي الداخلي أو في إطار كل التدابير التي يتخذها”.

من جهة أخرى، قال بوريطة إن المغرب يهنئ جمهورية الكونغو الديمقراطية بمناسبة ترؤسها للاتحاد الإفريقي، ابتداء من العام المقبل ولمدة سنة، مضيفا أن هذه الرئاسة ستبوئ البلد مكانة مهمة، وستجعل منه ومن الرئيس تشيسكيدي فاعلا أساسيا في مجموعة من القضايا التي تهم القارة.

نبذة عن الكاتب