بوتفليقة يوجه رسالة إلى الجزائريين


بوتفليقة يوجه رسالة إلى الجزائريين

قالت وكالة الأنباء الجزائرية، إن الرئيس عبد العزيز بوتفليقة، “وجه” الخميس 07 مارس، رسالة بمناسبة إحياء اليوم العالمي للمرأة، مشيدا بالطابع السلمي للمسيرات الشعبية في الأيام الأخيرة و”بنضج المواطنين لاسيما فئة الشباب”.

الرسالة التي قرأتها نيابة عن بوتفليقة، وزيرة البريد و الاتصالات السلكية و اللاسلكية والرقمنة, هدى ايمان فرعون, حملت تحذيرا، حيث دعا بوتفليقة إلى الحذر والحيطة من “اختراق هذا التعبير السلمي من طرف أية فئة غادرة داخلية أو أجنبية التي, لا سمح الله, قد تؤدي إلى إثارة الفتنة وإشاعة الفوضى وما ينجر عنها من أزمات وويلات“.

وقال بوتفليقة إن الجزائر “دفعت ثمنا باهظا وبذلت جهدا جهيدا لاسترجاع استقلاها وحريتها كما دفع شعبنا كلفة غالية وأليمة للحفاظ على وحدتها واستعادة سلمها واستقرارها بعد مأساة وطنية دامية”, مناشدا الجميع وبالدرجة الأولى الأمهات, “إلى الحرص على صون الوطن عامة وأبنائه بالدرجة الأولى“.

و شدد بوتفليقة بحسب الرسالة، على ضرورة “الحفاظ على الاستقرار للتفرغ, سلطة وشعبا,للاستمرار في معركة البناء والتشييد ولتسجيل المزيد من الانتصارات والتقدم”, مشيرا إلى أن الجزائر أمامها “العديد من التحديات, اقتصادية واجتماعية وحتى سياسية.“.

مقالات ذات صلة