بنشماس: التشويش على الحزب لا يزعجني لكن تخيفني معاول الهدم من الداخل


بنشماس: التشويش على الحزب لا يزعجني لكن تخيفني معاول الهدم من الداخل

قال حكيم بنشماس، الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة،  إن حملات التشويش التي تستهدف الحزب،  والهادفة إلى زعزعة استقراره، لن تنال من عزيمتنا في المضي قدما في استعادة المبادرة وضمان تموقع الريادة للحزب في المشهد السياسي والحزبي الوطني.

وأضاف بنشماس، خلال تأطيره أمس السبت للقاء التواصلي للحزب بجهة فاس مكناس، إن الحزب تعود على الحملات التي تستهدفه والتي تسعى إلى إضعافه، لكننا لن نستسلم، بل علينا أن نسعى جاهدين الى تجاوزها لتكريس البناء المؤسساتي للحزب.  

وفيما اعترف بنشماس بأن حزب الأصالة والمعاصرة يواجه في اللحظة الراهنة أصعب فتراته ، أكد في الوقت نفسه ان الحملات الممنهجة ضد الحزب، التي انخرطت فيها بعض الأقلام المأجورة، لا  تزعجه ولا تخيفه، بقدر ما تزعجه معاول الهدم داخل الحزب.

وشدد بنشماس على ضرورة إعادة الثقة لمناضلات ومناضلي الحزب  لكي يواجهوا التحديات المطروحة أمام الحزب، داعيا إياهم إلى  الالتفاف حول مشروع الحزب  للمضي قدما في مسيرة التغيير والبناء، والاهتمام بالقضايا الحقيقية وترك القضايا الزائفة.  ودعا المناضلين إلى التضامن والتماسك والعمل المتفاني، من أجل إعادة تجديد الثقة في العمل الحزبي، في أفق استعادة المبادرة.

مقالات ذات صلة