بنكيران يعود لتأثيث المشهد بعد تصويت نواب حزبه ضد قانون الكيف

يعود عبد الإله بنكيران إلى المشهد يوم أم الأربعاء حيث أعلن تراجعه عن تجميد عضويته في حزب “العدالة والتنمية”، إثر تصويت فريق حزبه بمجلس النواب ضد مشروع قانون يقنن استخدام القنب الهندي.

وبهذايكون مجلس النواب قد  صادق بالأغلبية على مشروع القانون، الذي يقنن استخدام القنب الهندي للأغراض الطبية والصناعية، وعارضه نواب حزب العدالة والتنمية محتفظين بموقفهم تجاهه.

وقال بنكيران، عقب جلسة التصويت في تصريح للصحافة “سأعود إلى وضعيتي السابقة”، مؤكدا في الوقت ذاته عزمه انتظار اكتمال التصويت على المشروع في مجلس المستشارين الغرفة الثانية من البرلمان المغربي.

وأعرب رئيس الحكومة السابق، عن اعتزازه بـ”تصويت فريق حزبه في مجلس النواب ضد مشروع القانون المذكور”، وأفاد بأن هذا التصويت “يبين أن هناك روح”، في إشارة إلى تشبث الحزب بمرجعيته ومبادئه.

وابن كيران كان من أشدّ المعارضين لتقنين زراعة “الكيف” في البلاد، وقد عارض المشروع حين كان رئيسًا للحكومة قبل سنوات بدعوى أنه “يشرعن المخدرات”، ليهدد بالاستقالة من الحزب، في حال صادق فريق البرلمان بالبيجيدي في البرلمان على المشروع

وكان بنكيران قد أعلن في بيان نشره عبر “فيسبوك” في مارس، تجميد عضويته في الحزب، وقال: “تبعا لمصادقة المجلس الحكومي على مشروع قانون يقنن استخدام القنب الهندي، أؤكد تجميد عضويتي بحزب العدالة والتنمية”.

كما أعلن بنكيران، قطع علاقته “بكل من رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، ووزيري الطاقة، عبد العزيز رباح، والشغل، محمد أمكراز، والقيادي بالحزب لحسن الدوادي”، قبل أن يتراجع عن هذه المقاطعة في وقت لاحق.