بنكيران يحمل العثماني مسؤولية الهزيمة المدوية في انتخابات 8 شتنبر

قال عبد الإله بنكيران عصر اليوم في بث مباشر على صفحته الرسمية إن“النتائج التي حصلنا عليها يمكنني أن أعتبرها واردة، لأن الديمقراطية هكذا، لكن الأمر لا يتعلق بالنتائج فقط، لكن هناك أمورا أخرى رافقت النتائج جعلتنا نشعر بأننا أصبحنا محڭورين في هذه البلاد، وخرجنا ولم يتأسف علينا أحد”.

وقد رفض بنكيران من خلال بثه المباشر  قرار الأمانة العامة المستقيلة والمجلس الوطني القاضي بعقد المؤتمر العادي للحزب بعد سنة من المؤتمر الاستثنائي.

وفي سياق الإنتخابات الأخير عبر الأمين العام السابق للمصباح أنه حينما ظهرت نتائج الانتخابات، اتصل بسليمان العمراني وطلب منه أن يخبر العثماني بضرورة الاستقالة وأن تواصل الأمانة العامة التحضير للمؤتمر، وأضاف في معرض حديثه  أن استقالة الأمين العام من الأعراف الديمقراطية، وليس هناك استقالة سياسية وغير تقنية كما روجوا”.

وزاد بنكيران “أنا لم أقبل أن تتحكم الأمانة العامة المستقيلة في الأمانة العامة المقبلة وتحدد لها سنة أو أقل أو أكثر”.

هذا وقد رفض بنكيران ما سماه مبررات أعضاء الأمانة العامة التي تريد  تأجيل المؤتمر العادي،  وقال في هذا الشأن: إن “الإخوان قادرون على جمع الأموال للحزب، وإذا كانوا غير مستعدين فمعناه أنهم لم يعودوا يصلحون له أبدا”.