alternative text

بفضل القوات المساعدة و الدرك الملكي .. تراجع كبير في عمليات اقتحام السياجات الحدودية


بفضل القوات المساعدة و الدرك الملكي .. تراجع كبير في عمليات اقتحام السياجات الحدودية

 رصد “مرصد الشمال لحقوق الإنسان” تراجع محاولات اقتحام السياجات الحدودية لسبتة ومليلية بشكل وصفه بـ”الكبير”.
وعزت معطيات المرصد، حول دينامية الهجرة لشهر مارس الماضي، هذا التراجع، إلى نشر السلطات المغربية لمئات من أفراد القوات المساعدة والدرك الملكي والتمشيط المستمر للغابات والأحراش المحيطة بالمدينتين والمداهمات المتواصلة لمخيمات المهاجرين غير نظاميين بها.
وكشف المصدر ذاته فشل أزيد من 90 في المائة من المهاجرين من الوصول إلى سبتة ومليلية وشبه الجزيرة الإيبيرية، مقابل تمكن فقط 9 في المائة من الوصول، وموت 1 في المائة منهم.
وسجلت النشرة مشاركة أزيد من 1190 مهاجر ومهاجرة في محاولة لتجاوز الحدود نحو مدينتي سبتة ومليلية وشبه الجزيرة الايبيرية، 94 في المائة منهم يتحدرون من دول جنوب الصحراء، و5 في المائة مغاربة، و1 في المائة من جنسيات أخرى، بينهم جزائريون.
ولفت المرصد إلى استمرار الضغط على الشمال الغربي للمغرب بـ65 في المائة من عدد المحاولات، مقابل 35 في المائة فقط من الشمال الشرقي للمغرب.
وأوضحت النشرة أن الشمال الغربي للمغرب يظل “أكثر أمنا” نظرا للقرب الجغرافي بمضيق جبل طارق، حيث لا تستمر الرحلة أقل من ساعة، وعمليات الإنقاذ السريعة التي تقوم بها دوريات المراقبة سواء التابعة للبحرية الملكية المغربية أو الاسبانية أو وكالة مراقبة الحدود فرونتكس.
وخلص التقرير إلى أن الربع الأول من سنة 2018 عرف محاولة أزيد من 4000 مهاجر غير نظامي الوصول إلى أوروبا.

مقالات ذات صلة