بعد 22 سنة من وفاته .. محكمة الراشيدية توجه تنبيها بالحجز أو الاعتقال لميت بسبب 180 درهما


بعد 22 سنة من وفاته .. محكمة الراشيدية توجه تنبيها بالحجز أو الاعتقال لميت بسبب 180 درهما

بعد 22 سنة من وفاته، فوجئ أهل مواطن من مدينة الراشيدية باستدعاء الراحل للحضور، عاجلا، إلى المحكمة لآداء غرامة، لا يتجاوز سعرها 180 درهما، مع تهديد بالحجز، أو الحبس في حالة عدم امتثاله.

وأثار استدعاء الهالك موجة من السخرية في مواقع التواصل الاجتماعي، بعدما نشر أخوه صورة من الاستدعاء، وأرفقها بالقول: “فضيحة من العيار الثقيل زمو جمال توفي رحمه الله، يوم 12مارس 1996، وبعد 22 سنة من وفاته نتوصل بهذا الاستدعاء، ولكم واسع النظر أحبائي القراء”.

واستغرب عدد من المتفاعلين مع القضية عدم سقوط القضية بالتقادم، على الرغم من أنه مر عليها أزيد من عشرين سنة، وتتعلق بمخالفة سير فقط، فيما وجه آخرون انتقادات لعائلة الهالك، معتبرين أن تقديمها شهادة وفاته إلى المحكمة، كان كفيلا بإسقاط متابعته.

مقالات ذات صلة