بعد مأساة زاكوروة .. اجتماع طارئ لوضع مخطط استباقي لمكافحة الحرائق والكوارث

عقد عدد من عمال وولاة العمالات والأقاليم المغربية اجتماعا طارئا يوم أمس الخميس على خلفية الحرائق التي شهدتها كل من زاكورة و الراشيدية للتفكير في وضع مخطط ناجع من شأنه تجنب خطر الحرائق.
و تطرق الاجتماع إلى أن الحرائق التي تجتاح الغابات لأسباب طبيعية أو بشرية، و كذا بسبب تغير المناخ العالمي، أصبحت تستدعي وضع تصور ومخطط استباقي لتجنب كارثة بيئية و بشرية.
و في هذا الصدد فالمغرب يتوفر على خمس طائرات مجهزة بنظام إخماد الحرائق و هي من طراز “كنادير ” التابعة للقوات الملكية المغربية و التي تم اقتناؤها من كندا منذ سنة 2013.

وتتميز هذه الطائرات  بالعديد من الخصائص التي تساعدها في التغلب على الحرائق بسرعة، إذ تصل قدرتها على نقل ما يقارب  6137 لترا من المياه في كل جولة إقلاع بفضل توفرها على خزانين تتجاوز سعة الواحد منهما 3000 لتر، ويمكنها نقل الماء من أي مصدر للمياه السطحية يتجاوز عمقه مترا و40 سنتيميترا، في مدة زمنية قياسية تصل إلى 12 ثانية.