خبير في العلاقات الدولية .. إسبانيا لم يعد بمقدروها تجاهل سُخط ضحايا المدعو ابراهيم غالي


خبير في العلاقات الدولية .. إسبانيا لم يعد بمقدروها تجاهل سُخط ضحايا المدعو ابراهيم غالي

اعتبر خبير مغربي في العلاقات الدولية، الإثنين، أن استدعاء القضاء الإسباني لزعيم جبهة “البوليساريو” إبراهيم غالي، خطوة اتخذتها مدريد لتخفيف حدة التوتر مع الرباط.

وعرفت العلاقات بين المغرب واسبانيا توترا من اللحظة التي تمت فيها استقبال المدعو ابراهيم غالي على أراضيها، في مارس الماضي، لـ”دوافع إنسانية” كما تدعي اسبانيا، فيما استنكرت الرباط هذه الخطوة.

وذكرت وسائل إعلام مغربية وإسبانية أن القضاء الإسباني أمر باستدعاء غالي، للاستماع إليه في قضايا تتعلق بـ”جرائم حرب وانتهاكات لحقوق الإنسان”، وستُجرى أولى جلسات التحقيق الأربعاء.

هذا وقال الخبير، نبيل زكاوي، إن”استدعاء القضاء الإسباني لزعيم البوليساريو هو إجراء قانوني صرف يأتي استجابة لدعاوى رفعت ضده تحت انتهاكات ثقيلة لحقوق الإنسان”.

وأضاف أن هذا الاستدعاء يأتي أيضا في سياق “يهم علاقات إسبانيا مع المغرب، حيث يأتي للتخفيف من حدة التوتر في هذه العلاقات”.

وتابع أن ذلك جاء “بعدما احتج المغرب على استقبال إسبانيا لزعيم الانفصاليين بشكل يناقض مبادئ حسن الجوار وأسس الشراكة الاستراتيجية بين البلدين”.

واعتبر أن : “بعد صمت إسبانيا في البداية وتأكد دخول كبير الانفصاليين لترابها بهوية مزورة، لم يعد بمقدورها الاستمرار في مسلسل تجاهل مطالب المدعين”.

وقال زكاوي إن استدعاء غالي يندرج أيضا ضمن الالتزامات الأوروبية لإسبانيا، خصوصا وأن استقباله “أثار استياءً كبيرا داخل البرلمان الأوروبي تحت طائلة تعارضه مع قيم ومبادئ أوروبا”.

نبذة عن الكاتب

مقالات ذات صلة