آخر الأخبار

بعد تحقيق الفائض .. المغرب يصدر الكمامات إلى الخارج


بعد تحقيق الفائض .. المغرب يصدر الكمامات إلى الخارج

قال وزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي ، مولاي حفيظ العلمي، أمس الإثنين، أن المملكة قررت فتح الباب أمام تصدير الكمامات إلى الخارج، بعدما بلغ الإنتاج مستوى يفوق حاجة البلاد.

وأضاف العلمي في تدخل له في مجلس النواب للإجابة عن الأسئلة الشفوية، إن المغرب بلغ إلى سقف إنتاج 10 مليون كمامة في اليوم الواحد، من طرف 23 معملا للإنتاج يشتغلون في إنتاج الكمامات على المستوى المحلي، وهو رقم يفوق معدل الاستهلاك الوطني.

وفي هذا السياق، أوضح العلمي، أن السوق المغربية لا يمكنها استهلاك هذا الكم الكبير من الإنتاج، بمعدل استهلاك لا يتجاوز الآن مليوني كمامة.

أكد العلمي في مداخلته، أنه تم وضع مخزون يبلغ 50 مليون كمامة لما بعد الحجر الصحي.

وأضاف “قررنا منذ أمس فتح مجال التصدير للخارج؛ في حين أن الدول الراغبة في الاستيراد من المغرب وفي مقدمتها فرنسا أعلنت أن هذه الكمامات تستجيب للمعايير الصحية”.

وأشار العلمي أنه “عندما نحتاج الكمامات بعد التصدير سنوقف العلمية مرة أخرى”، معلنا أن ذلك مرتبط بالحاجة الوطنية، وزاد موضحا: “في حال توفر احتياجات المغاربة سنصدر، وإذ تأثر السوق المغربي سنوقف التصدير”.

وأكد العلمي في كلامه ، أن كمامات الثوب التي يمكن استعمالها أكثر من مرة، فإن المغرب تجاوز مليوني كمامة منها، لكن لا يمكن الآن فتح التصدير أمامها لأننا مازلنا نحتاجها، مضيفا “عدد من الشركات تطالب بالتصدير، وأنا أقول إن هذا مستحيل ما لم يتوفر المغرب على حاجياته”.

وأكد العلمي أنه تم منح هذه الشركات تصدير 50 في المائة للخارج، مضيفا: “إذا تطلب الأمر وقف التصدير سنفعل ذلك، رغم الضغط الذي يحاولون فرضه عبر الإعلام وغير من آليات الضغط.. لكن أقول إن المغرب أولا”.

وبخصوص التموين، قال العلمي إن مرحلة الحجر الصحي، التي تتزامن مع رمضان، لم يحدث فيها أي تأثير في تموين السوق، مضيفا أن مواد التعقيم وكذلك الكمامات لم تعرف أي نقص.

مقالات ذات صلة