آخر الأخبار

بعد بن لادن و البغدادي هذا هو العدو الجديد لأمريكا ورئيسها دونالد ترامب


بعد بن لادن و البغدادي هذا هو العدو الجديد لأمريكا ورئيسها دونالد ترامب

يبدو أن الإدارة الأمريكية تسير نحو الترويج لخصم جديد تُعلق عليه تهمة الإرهاب، استعداداً لحروب قد تخوضها خلال فترة حكم الرئيس الجديد دونالد ترامب.

 الولايات المتحدة الأمريكية، حذّرت المجتمع الدولي من خطر حمزة بن لادن ابن زعيم تنظيم القاعدة السابق أسامة بن لادن باعتباره إرهابيا دوليا حسب ما جاء في البيان الصادر مؤخرا عن وزارة الخارجية الأمريكية.

Image associée

وكانت تقارير أمريكية صادرة سنة 2015، وصفت حمزة، من مواليد 1991، بصفة رسمية بأنه عضو في التنظيم وأنه خليفة محتمل لوالده.

وتستمد الولايات المتحدة الأمريكية مخاوفها وتوقعاتها من سلسلة تقارير استخباراتية ودراسات لخبراء ومختصين فيما تسميه “الإرهاب الدولي” يعملون على متابعة ورصد تحركات من تصفهم بـ “الجماعات المسلحة الإرهابية” عبر العالم، إلا أن حمزة بن لادن بات يعتبر القائد المرتقب لتنظيم القاعدة مع أفول نجم تنظيم داعش، حسب ما أفادت به وزارة الخارجية الأمريكية.

وتركز تقارير أمريكية على تحركات ومناطق تنامي القاعدة، حيث تعتبر أفغانستان ومنطقة الساحل والنيجر من أهم نقاط قوته، باعتبارها الخريطة التي لم تحتضن تنظيم الدولة داعش، نظرا إلى نفوذ قيادات القاعدة فيه، كما أن تنظيم القاعدة في دول شمال إفريقيا رفض سنة 2014 مبايعة البغدادي الأمر الذي فرمل توسعه في معظم دول المغرب العربي، لذلك يخشى خبراء من أن يعيد تنظيم القاعدة هيكلة نفسه في هذه المناطق بزعامة حمزة بن لادن.

لكن يبقى تنقل قياداته احتمالا ضعيفا، إذ أن القاعدة تملك المال والعلاقات والمصاهرة التي تجعله أكثر طلاقة في نشاطه بأفغانستان وباكستان مقارنة بدول شمال إفريقيا، إلا أن الثابت وسط هذه المستجدات تنامي تنظيم القاعدة على ضوء انكماش دور داعش والحرب التي يخوضها في الموصل وسوريا والتكهنات بسقوطه سريعا على ضوء الضغط الممارس عليه ميدانيا، مما يسمح للقاعدة بالتموقع مرة ثانية.

مقالات ذات صلة