بعد اقتحام مناصريه الكابيتول ترامب يدعو للمصالحة و تضميد الجراح


بعد اقتحام مناصريه الكابيتول ترامب يدعو للمصالحة و تضميد الجراح

دعا الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترامب، الخميس، إلى “المصالحة وتضميد الجراح”، وذلك بعدما اقتحم مناصرون له مبنى الكابيتول الأربعاء، مؤكدا أنه يريد انتقالا “سلسا” للسلطة إلى خلفه الرئيس المنتخب جو بايدن.

وفي المقابل، اتهم الرئيس المنتخب جو بايدن الخميس، ترامب بشنّ “هجوم لا هوادة فيه على المؤسسات الديمقراطية”.

وكان ترامب قد قال في مقطع فيديو نشره على حسابه في موقع تويتر ، إن “إدارة جديدة ستُنَصّب في 20 يناير. تركيزي الآن ينصب على ضمان انتقال هادئ ومنظّم وسلس للسلطة. هذه اللحظة تتطلب تضميد الجراح والمصالحة”، وهو ما بدا اعترافا رسميا من الرئيس المنتهية ولايته بخسارته انتخابات الثالث من نوفمبر.

وأضاف أنه “ساخط إزاء أعمال العنف وانعدام القانون والفوضى” التي ارتكبها أنصاره في مقر الكونغرس حيث قُتلت امرأة بالرصاص خلال صدامات دارت بينهم وبين قوات الأمن عندما اقتحموا “الكابيتول” لمنع المشرّعين من المصادقة على فوز بايدن بالرئاسة.

وقال ترامب مخاطبا مقتحمي الكابيتول “إلى من ارتكبوا أعمال عنف أو تدمير، أنتم لا تمثّلون بلدنا. ولمن خالفوا القانون، ستدفعون الثمن”.

وأتت رسالة ترامب هذه بُعيد إعلان متحدثة باسم البيت الأبيض أنه وإدارته يدينان “بأشد العبارات الممكنة” الانتهاكات التي حصلت الأربعاء.

وقالت كيلي ماكيناني في تصريح مقتضب: “أريد أن أكون واضحة: أعمال العنف التي شهدناها أمس في مبنى الكابيتول كانت مروّعة ومستهجنة ومخالفة للقيم الأميركية”، مشددة على أن “الرئيس وإدارته يدينانها بأشدّ العبارات الممكنة”، حسبما نقلت “فرانس برس”.

وكانت إدانة ماكيناني أول إدانة تصدر عن البيت الأبيض لما شهده مقر الكونكرس الأربعاء من انتهاك لحرمته وتخريب على أيدي أنصار لترامب الذي كان قد اكتفى في خضم تلك الأحداث ببثّ مقطع فيديو قصير خاطب فيه أنصاره الذين أكد لهم أنه “يحبهم” ودعاهم إلى “العودة إلى ديارهم”، مع تشديده في الوقت نفسه على أن الانتخابات “سرقت” منه.

نبذة عن الكاتب