بعد أشهر من الإغلاق الليلي .. تخفيف الإجراءات الاحترازية يلوح في الأفق

ينتظر المغاربة تخفيف التدابير الإحترازية، والعودة للحياة العادية، وإلغاء الإغلاق الليلي على الساعة التاسعة مساء، فيما تنتظر قطاعات أخرى الإعفاء عنها والسماح لها بالعمل بعد مدة طويلة من التوقف.

وفي هذا السياق أعلنت اللجنة العلمية، أنها ستعقد اجتماعا، عشية اليوم الثلاثاء، لإصدار توصياتها بخصوص ثلاثة مواضيع رئيسية تهم تخفيف الإجراءات الاحترازية واعتماد جواز التلقيح والتوجه نحو إعطاء حقنة ثالثة للفئات الهشة.

ويأتي هذا اللقاء بعد الوصول إلى 63 في المائة من المغاربة الذين تلقوا الجرعة الأولى والثانية من لقاح كوفيد-19.

وستشمل التوصيات المرتقبة، إمكانية فتح المطاعم والمقاهي والمحلات حتى 11 ليلا، واستئناف بعض المرافق المغلقة لأنشطتها، مثل قاعات الرياضة والحمامات وغيرها.

وحسب مصدر مسؤول فإنه من المرتقب اتخاز قرار اعتماد جواز التلقيح للدخول لأي مرفق عمومي بالمغرب والتنقل داخل وخارج المدن، مرجعا ذلك إلى إلى الظروف الملائمة التي تم توفيرها لنجاح عملية التلقيح بالمغرب، بأمر من جلالة الملك محمد السادس.

بالإضافة إلى ذلك، تروم التدابير الجديدة إنقاد بعض القطاعات التي تعاني منذ إغلاقها في ظل التدابير الاحترازية المعمول بها، كالحمامات والمسارح، يجب اعتماد جواز التلقيح كبعض الدول الأوروبية لإعادة فتحها.

هذا وقد تم تلقيح مليون و923 ألف تلميذ بالحقنة الأولى، وهو ما يمثل 64.54 بالمائة من الفئة المستهدفة، فيما تلقى 336540 تلميذا الحقنة الثانية، أي 11.3 بالمائة من مجموع الفئة المستهدفة.