بعد أربعين عاما على “الثورة” .. إيرانيون يتذكرون عودة الخميني


بعد أربعين عاما على “الثورة” .. إيرانيون يتذكرون عودة الخميني

بعد 40 عاما على عودة الإمام الخميني إلى طهران، ما يزال مجيد حيدرنيق، أستاذ الفقه حاليا في مدينة قم المقدسة، يتذكّر كيف “تسلّقت سياج جامعة طهران كي أتمكن من مشاهدة ما يحدث”.

كان حيدرنيق من بين ملايين الأشخاص الذين احتشدوا في شوارع العاصمة الإيرانية في الأول من فبراير 1979، أملا في رؤية الإمام آية الله روح الله الخميني عائدا إلى إيران بعد أكثر من 14 عاما أمضاها في المنفى.

قبل عشرة أيام فقط من ذلك التاريخ، كان الشاه محمد رضا بهلوي قد فرّ من إيران وسط انتفاضة شعبية عارمة كانت تتواصل منذ أشهر، وكانت البلاد تنتظر عودة الرجل الذي أطلق الثورة الإسلامية ليطوي صفحة 25 قرنا من الحكم الملكي.

في خضم الحماسة الثورية، تخلى حيدرنيق عن دراسة الكومبيوتر في الجامعة لينضم إلى حوزة علمية.

ويروي اليوم لوكالة فرانس برس قائلا: “ذهبنا لرؤية الشخص الذي تجرأ على المقاومة والاحتجاج. كنا على وشك رؤية قائدنا شخصيا”.

وكانت المشاعر الحماسية واضحة، ولكن ساد قلق أيضا: هل سيُسمح للطائرة التي تقل الخميني من باريس بالهبوط؟ هل سيطلق عليها النار في الجو من مدافع الجيش الذي كان ما يزال رسميا يدعم الشاه؟

وخلال زيارته ضريح الخميني في جنوب طهران، كعادته كل عام، يتذكّر المزارع غلبرار ناجيبور، البالغ من العمر 62 عاما، التوتر الذي كان سائدا آنذاك.

ويقول: “كنا نبكي فرحا، لكننا كنا قلقين في الوقت نفسه. البلاد كانت ما تزال تحت سيطرة نظام الشاه”.

رؤية ثورية

كانت مقبرة بهشت الزهراء حيث دفن العديد من المعارضين أول محطة للخميني بعد عودته على متن طائرة تابعة لشركة إير فرانس. وألقى فيها خطابا حماسيا، معلنا أن الملكية يجب أن تنتهي.

وقال الخميني: “سأعين الحكومة، وسأسدد صفعة للحكومة الحالية”.

وكان رجل الدين المتقشف والكاريسماتي قد اعتنق خطابا شبيها بخطاب اليسار حينها في مناهضته للغرب والاستعمار ومناصرة الشعوب المضطهدة، وركزّ على تضحيات الشهداء على مدى التاريخ الإسلامي من أجل بناء رؤية ثورية للإسلام السياسي.

وقد تحوّل ضريح الخميني حيث دفن في يونيو 1989، إلى صرح كبير مهيب مزين على الطريقة الإسلامية التقليدية. وإلى غاية الآن، بعد قرابة ثلاثة عقود على وفاته، يأتي كثيرون لزيارة الضريح الذي تم ترميمه مؤخرا تكريما لمؤسس الثورة وملهمها.

وكانت جنازته الأكبر في تاريخ إيران الحديث.

بعد 40 سنة على الثورة الإسلامية، لم تتحقّق رؤية الخميني للجمهورية الإسلامية كاملة بالنسبة للبعض.

ويقول حيدرنيق: “اسمها الجمهورية الإسلامية، لكنها لم تتحقق بعد”.

وتأتي ذكرى الثورة في وقت صعب بالنسبة لإيران التي يرزح اقتصادها تحت عقوبات أعيد فرضها عليها في أعقاب انسحاب الرئيس الأميركي دونالد ترامب من الاتفاق النووي الموقع مع عدد من القوى الكبرى في 2015.

وزاد ذلك من عبء آفة سوء الإدارة والفساد المستشري، التي أثارت انتقادات من كل الأطياف السياسية، فيما يتهم كثيرون المسؤولين الحاليين في إيران بالتخلي عن النموذج الزاهد لمؤسس الثورة.

ويقول حيدرنيق: “عندما يرى الناس ارتفاع غلاء المعيشة، يجب أن يروا أن الجميع يعاني. لا يجب أن يكون هناك فرق (بين الطبقات). بعض الأشخاص الذين يحاضرون عن العيش الإسلامي والمتقشف يعيشون كأرستقراطيين”.

نموذج لليوم

بالنسبة لزوار ضريح الخميني، صورة الزعيم الناكر للذات عفيف النفس ما تزال هي المسيطرة.

وتقول مريم يزدان-نجد، البالغة من العمر 57 عاما من مدينة مشهد، التي تزور ضريح الخميني مرة كل سنة أو سنتين، إن “الإمام قدم الكثير من التضحيات للبلد، لكن لم يطلب شيئا لنفسه”.

وتضيف: “لو أن-فقط لو أن-بعض المسؤولين حاليا كانوا من طينة الإمام نفسها…”.

بالنسبة لحيدرنيق ما من شك في أن المسؤولية تقع حصرا على أعداء إيران الذين، حسب قوله، يسعون إلى حرف مسارها عن الإسلام.

ويقول: “للأسف، المتسللون اخترقوا، إن في الاقتصاد أو النظام التعليمي أو السياسي”.

ويضيف: “لكننا خضعنا لحكم ملكي طوال 2500 عام، ولم يمض على الثورة سوى 40 عاما، وهذا لا يعد شيئا بالمقارنة”.

ويتابع: “إن شاء الله سننجز الجمهورية الإسلامية بشكل كامل”.

مقالات ذات صلة