بعدما لاذ بالفرار.. سائق حافلة “فاجعة الرشيدية” يسلم نفسه للسلطات


بعدما لاذ بالفرار.. سائق حافلة “فاجعة الرشيدية” يسلم نفسه للسلطات

تقدم اليوم الإثنين لدى المصالح الصحية بالمستشفى الجهوي مولاي علي الشريف بالرشيدية، سائق حافلة نقل المسافرين، التي تعرضت أمس الأحد لحادث انقلاب بقنطرة واد دمشان على مستوى جماعة الخنك (إقليم الرشيدية)، بعدما كان قد لاذ بالفرار مباشرة بعد الحادثة.

وبحسب ما أفادت به السلطات المحلية لولاية جهة درعة – تافيلالت، فإنه قد تم وضع المعني بالأمر بجناح خاص لتلقي العلاجات الضرورية، تحت مراقبة المصالح الأمنية، في انتظار إخضاعه لبحث قضائي من طرف المصالح المختصة تحت إشراف النيابة العامة.

وبه، فإن عدد الناجين من هذه الحادثة، قد بلغ إلى حدود الساعة 30 شخصا تلقوا الفحوصات والعلاجات اللازمة بالمستشفى الجهوي مولاي علي الشريف بالرشيدية،حسب المصدر عينه.

ويشار إلى أن أخبارا قد راجت تفيد بكون سائق الحافلة كان من بين قتلى الحادثة، وأنه قد لقي مصرعه على الفور، إلا أنه تبين أنه قد لاذ بالفرار بعد الحادث المميت.

مقالات ذات صلة