آخر الأخبار

بشكل واضح .. حزب الحمامة يُهاجم وزيره بنشعبون


بشكل واضح .. حزب الحمامة يُهاجم وزيره بنشعبون

لم يعد هناك مجال للشك في ما يتصل بالتوتر القائم داخل التجمع الوطني للأحرار، والذي بلغ حجمه حدا ثقيلا ومرهقا لأجنحة الحمامة.

وهو التوتر، الذي  كشفه بشكل واضح هجوم الحزب على وزيره في الاقتصاد والمالية وإصلاح الإدارة، محمد بنشعبون، مقابل الإشادة بكل من أمينه العام ووزيره في الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، عزيز أخنوش، وكذا وزيره في الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، مولاي حفيظ العلمي.

وبشكل واضح، هاجم حزب التجمع  الوطني للأحرار مشروع قانون المالية التعديلي، الذي يتولى الإشراف على بلورة مضامينه، محمد بنشعبون. فيما أشاد بتدبير كل من مولاي حفيظ العلمي وعزيز أخنوش لقطاعيهما خاصة في ظل جائحة كوفيد 19.

وقال الحزب في انتقاده لمشروع قانون المالية التعديلي، الذي صادق عليه البرلمان، إنه المشروع الذي تغيب عنه ” أجوبة قوية على تطلعات الفاعلين الاجتماعيين والاقتصاديين والتي تروم الحفاظ على مناصب الشغل والقادرة على إعادة الدينامية للحياة الاقتصادية المتعثرة، في ظل الأزمة التي يعيشها المغرب”.

وزاد المكتب السياسي لحزب الحمامة في بلاغ أصدره عقب اجتماع عقده عبر تقنية التناظر المرئي، برئاسة الأمين العام للحزب، عزيز أخنوش، الجمعة 24 يوليوز 2020، في هجومه أن  الحكومة هدرت من زمنها وزمن البرلمان باستغراق مناقشة وتعديل والمصادقة على المشروع ل15يوما . وذلك بالنظر إلى الظرفية الصعبة.  ودعا في هذا الصدد إلى إجراء تعديل عاجل للقانون التنظيمي للمالية، بغية تقليص آجال المصادقة، عند الضرورة.

وأثار المكتب السياسي، في ذات بلاغه، انتباه الحكومة، الذي هو عضو فيها  بتحمله لمسؤولية عدة قطاعات، إلى مخاطر وتبعات التأخر في إطلاق البرامج والمشاريع الضرورية لإنعاش الاقتصاد الوطني. ودعا في هذا الإطار إلى تسريع وتيرة الإنجاز وتتبع الأوراش المفتوحة ذات الأولوية. كما لفت إلى ضرورة الاهتمام بالحماية الاجتماعية للمغاربة كإجراء مستعجل لتخفيف وطأة الوضعية الراهنة.

ومقابل الهجوم على بنشعبون، أشاد  المكتب السياسي بالتدابير،  التي اتخذتها وزارتي الفلاحة والداخلية بغية تنظيم وتأطير عيد الأضحى، وتموين السوق بمختلف المنتوجات وبأسعار معقولة ومستقرة، على الرغم من الجفاف المسجل، والحالة الوبائية وظروف الحجر الصحي، يقول المكتب السياسي في بلاغه.

كذلك،  أكد المكتب السياسي” اعتزازه بما حققه قطاعي التجارة والصناعة خلال الأشهر الماضية للحد من التأثيرات السلبية للأزمة الاقتصادية، وإعادة إطلاق الأنشطة المرتبطة بالقطاعين وحماية مناصب الشغل”.

وفي ذات الاجتماع،  دعا المكتب السياسي لحزب الحمامة جميع الفاعلين الحكوميين إلى مساندة المجهودات، التي تبذلها وزارة السياحة والصناعة التقليدية والنقل الجوي والاقتصاد الاجتماعي،  من أجل إنقاذ القطاع من بوادر السكتة القلبية.

وزاد المكتب السياسي  موضحا أنه الهدف ” الذي لن يتأتى إلا بالتعاون ما بين جميع المسؤولين والتواصل الوثيق والدائم مع المواطنين، وبتشجيع السياحة الداخلية بغية تحريك عجلة الاقتصاد وإنعاش القطاعات المرتبطة بالقطاع السياحي”.

مقالات ذات صلة