بشروط .. حكومة تصريف الأعمال تتجه نحو تخفيف قيود كورونا

منذ شهور والمغاربة يمنون النفس بتخفيف إجراءات التشديد السارية على كافة التراب الوطني، فالأمر لم يعد مستحسنا، وأثار استياء عدد كبير من المواطنين على مستوى مواقع التواصل الاجتماعي، وطالبت أصوات عديدة برفع هذه الإجراءات أو التخفيف منها، كونها قاسية وصعبة، ولها تداعيات اقتصادية وخيمة على عدة قطاعات.

ومن المرتقب أن تعلن حكومة تصريف الأعمال، عن تخفيف قيود كورونا المعمول بها لمحاربة كورونا المستجد.

ويأتي ذلك تفعيلا للتوصيات التي خلصت إليها مؤخرا اللجنة العلمية الخاصة بجائحة “كوفيد-19″.

ووفقا لبعض المعلومات المتوفرة فإن حكومة تصريف الأعمال سيأتي قرارها بتقليص ساعات الإغلاق الليلي، والذي من المرجح أن يتم تعويضه بالثانية عشر ليلا عوض التاسعة. 

بالإضافة إلى ذلك فإن القرار المنتظر من المرجح أن يسمح بفتح  الفضاءات التي طالها قرار الإغلاق سابقا، خاصة الحمامات والقاعات الرياضية وقاعات الحفلات ..

ومن المحتمل أن يرافق تخفيف الإجراءات عدة تدابير منها فرض جواز التلقيح من أجل ارتياد عدد من الفضاءات العمومية والتنقل بين العمالات والأقاليم.

هذا ما سيجل المواطنين ملزمين بالتوجه إلى المراكز الصحية لأخذ جرعات اللقاح المضاد لفيروس كورونا، من أجل استفادتهم من هذه التدابير.