بريطانية تفوز بأكبر جائزة للقرآن الكريم في العالم


بريطانية تفوز بأكبر جائزة للقرآن الكريم في العالم

فازت بريطانية بالمركز الأول في مسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم، التي تنظمها دبي، وتعد الجائزة الأكبر في العالم من حيث حجم الجوائز وعدد المشاركات.

ونالت الفائزة البريطانية حليمة عبد الناصر المركز الأول، متفوقة على متنافسات من 65 دولة وجالية إسلامية حول العالم شاركن في المسابقة.

وأوضحت اللجنة المنظمة للجائزة، في بيان صحافي، أن حليمة تميزت بالحصول على درجات الحفظ الكاملة لكتاب الله، إضافة إلى إجادة أحكام التلاوة والتجويد.

وفازت بالمركز الثاني في المسابقة أسيل أبو صلاح من فلسطين، وحلت بالمركز الثالث أمينة هندركس من جنوب أفريقيا، وبالمركز الرابع عوء محمد صلاد من الولايات المتحدة الأمريكية. أما المركز الخامس فحصلت عليه زينب بنت سليمان من سلطنة عمان.

ونالت باقي المراكز العشرة الأولى فائزات من تونس وموريتانيا والسنغال والجزائر ونيجيريا.

وقال المستشار إبراهيم بوملحة، رئيس اللجنة المنظمة للجائزة، إن الفائزة بالمركز الأول حصلت على 250 ألف درهم (الدولار يعادل 67،3 دراهم)، ونالت الفائزة بالمركز الثاني 200 ألف درهم، والمركز الثالث 150 ألف درهم، والمركز الرابع 65 ألف درهم، والمركز الخامس 60 ألف درهم.

وأضاف بوملحة “سجلت مسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم حضوراً لافتاً ومتميزاً بين الجوائز القرآنية، حيث استطاعت خلال السنوات الأربع من عمرها أن تكون واحدة من أبرز المسابقات القرآنية، من خلال المستوى الرفيع للمتسابقات والنتائج التي حققنها، ومن خلال عدد الدول المشاركة في المسابقة، وذلك يلقي بالمسؤولية على المسابقة للمحافظة على هذا المستوى والسير به إلى مراتب أعلى”.

وقالت الفائزة بالمركز الأول حليمة عبد الناصر، وهي طالبة في السنة الثالثة بمعهد القراءات تخصص القراءات العشر، إنها من أسرة حافظة للقرآن الكريم، ولقيت الدعم والتشجيع على الحفظ منذ سن الثالثة.

وأضافت “حرص والدي المحفّظ للقرآن على تحفيظي كتاب الله، وعكفت والدتي على متابعتي خطوة بخطوة”.

وأشارت إلى أن مشاركتها في مسابقة الشيخة فاطمة بدبي تعدّ أول مسابقة دولية تشارك فيها، مضيفة أنها تابعت المسابقة على الإنترنت فأعجبت بها، وشاركت فيها، ونالت المركز الأول بفضل الله.

مقالات ذات صلة