بتمويل روسي .. معلومات حول المصفاة التي سترى النور شمال المغرب


بتمويل روسي .. معلومات حول المصفاة التي سترى النور شمال المغرب

تم التوقيع، أمس الأربعاء بسوتشي، على اتفاق لبناء مركب للبتروكيماويات بالمغرب بقيمة تصل إلى نحو ملياري أورو، وذلك على هامش منتدى روسيا -أفريقيا الاقتصادي .

وأفادت شركة « ميا إينيرجي » في بلاغ لها، بأن هذا الاتفاق، الذي وقعه بالأحرف الأولى المدير العام للشركة مولاي يوسف العلوي ورئيس بنك التنمية الروسي دانييل ألغوليان ونائب رئيس المركز الروسي للتصدير نيكيتا غوساكوف، يهم بناء مصفاة باستخدام الخبرة وآخر التكنولوجيات الروسية في مجال تكرير وتخزين المنتجات البترولية.

وأوضحت الشركة أن هذا المشروع يندرج هو، أيضا، في إطار نهج يحترم البيئة ويمكن المملكة من المساهمة في تنظيم « إيمو 2020″، الذي يتضمن التخفيف من انبعاثات الكبريت، والذي وقع عليه المغرب في إطار التزاماته بقمة المناخ « كوب 22 » بمراكش.

وأبرز البلاغ أن الشركة المغربية ستقوم بتطوير وإنجاز المشروع بشراكة مع مختلف الفاعلين الروس في المجال، والذين سيوفرون الخبرة والتكنولوجيات والمعدات الفعالة لتمكين المملكة من تأكيد ريادتها الطاقية بالقارة الإفريقية وعلى المستوى الدولي.

وأشار المصدر ذاته إلى أن المصفاة، التي ستنجز في إطار هذا المشروع، ستتوفر في المرحلة الأولى على طاقة للتكرير تصل إلى 100 ألف برميل في اليوم، قبل أن تصل في مرحلة ثانية إلى طاقة تقدر ب200 ألف برميل في اليوم.

وأضافت الشركة أن هذا المشروع سيمكن، أيضا، من خلق العديد من فرص الشغل المباشرة وغير المباشرة خاصة بشمال المملكة، والاستفادة من تجهيزات ميناء الناظور، غرب المتوسط.

وافتتحت أشغال منتدى روسيا – إفريقيا الاقتصادي، المنعقد في إطار قمة روسيا-إفريقيا، اليوم الأربعاء بسوتشي، تحت شعار « روسيا-إفريقيا: اكتشاف إمكانات التعاون » خلال جلسة ترأسها الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس المصري عبد الفتاح السياسي بصفته رئيسا للاتحاد الإفريقي والعديد من رؤساء الدول ووزراء ومسؤولين أفارقة.

مقالات ذات صلة