بتر خريطة المغرب يثير الجدل في معرض الكتاب و وزارة الثقافة و الاتصال توضح


بتر خريطة المغرب يثير الجدل في معرض الكتاب و وزارة الثقافة و الاتصال توضح

تناقل نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” صورة لغلاف كتاب بالمعرض الدولي للكتاب والنشر بمدينة الدار البيضاء، تظهر فيها خارطة المغرب مقسمة إلى قسمين.

الصورة التي تناقلها رواد مواقع التواصل الاجتماعي لكتاب تحث عنوان “مختصر التاريخ العام لإفريقيا- المجلد الأول” نشرته دار النشر المركز القومي للترجمة، و دار الكتاب والوثائق القومية، بإشراف لجنة الإصدار في مصر فرج عبد الفتاح، والسيد فليفل.

ويعتزم النشطاء تنظيم وقفة احتجاجية بالمعرض الدولي للكتاب أمام رواق دولة مصر ضيف شرف نسخة هذا العام، ردا على تقسيم خارطة المغرب والمساس بالوحدة الترابية.

من جانبها أكدت مديرية الكتاب، في وزارة الثقافة والاتصال، أن لجنة المراقبة “راقبت جميع الكتب المعروضة ضمن رواق البيع الخاص بالناشرين، وتأكدت من عدم تواجده في تلك الأروقة”.
وأفادت مديرية الكتاب، في بلاغ لها توصل  “المغرب 24” بنسخة منه ، بأن “اللجنة المشتركة بين مختلف القطاعات الحكومية، اشتغلت لمدة ثلاثة أشهر، وذلك وفق المعايير القانونية المنظمة للمعرض، وتماشيا مع مقتضيات دفتر التحملات المرتبط به، وكذا بنود قانون الصحافة والنشر، وقامت في هذه الفترة بسحب بعض النسخ التي كانت ستعرض في المعرض”.
وأشار البلاغ ذاته إلى أن اللجنة المذكورة “تقوم بمراقبة يومية لمجموع المؤلفات والكتب المعروضة والذي يتجاوز عددها 125 ألف”.
وأبرزت المديرية أنها تسعى إلى “تكريس كل المكتسبات الدستورية والقانونية، تماشيا مع مختلف المعايير الدولية المنظمة لمثل هذه التظاهرات، التي تعتبر حدثا ثقافيا كبيرا واستثنائيا، بالنظر إلى العرض الثقافي وإلى الفضاء الحر للنقاش الذي توفره”.
وشددت المديرية، في ختام بلاغها، على أن “التنظيم مقيد بضوابط قانونية تسهر المديرية على تفعيلها”.
واعتبرت الوزارة أن هذه مناسبة “لدعوة رجال ونساء الإعلام إلى التأكد من الخبر قبل نشره، مع التقيد بمقتضيات قانون الصحافة والنشر الواجب التطبيق”.

يشار أن المعرض الدولي للكتاب افتتح يوم 8 فبراير الجاري، ويستمر إلى غاية 18 عشر منه.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons