بالفيديو : لورا بريول .. هكذا اغتصبني سعد لمجرد


بالفيديو : لورا بريول .. هكذا اغتصبني سعد لمجرد

خرجت « لورا بريول » عن صمتها بخصوص إتهامها لسعد المجرد بإغتصابها لتحكي عن وقائع الاتهام الذي وجهته للمجرد.

وقالت الشابة الفرنسية، البالغة من العمر 21 سنة، في فيديو بثته، إنها تعرضت “للضرب والتعنيف”، لكنها قررت منذ الحادثة عدم الظهور في وسائل الإعلام “لأننا كانت خائفة ولم تكن تريد أن تخلق “البوز”، خصوصاً أن جميع أصدقائها وعائلتها علموا بالأمر، وهذا كان صعباً عليها تقبله”.

و أوضحت بريول أنها كانت في ملهى ليلي بباريس وكان المعتدي عليها أيض هناك وأنه كان محترم جدا وإستضافها في طاولته قبل أن ينتقلوا لملهى ليلي آخر، لكنه آنذاك سيعرض عليها رفقة شخص آخر وفتاة أن ينتقلوا جميعا للفندق الذي يتواجد به لأن الملهى الليلي لم يرق له.

وهو ما حدث فعلا لتتعرض هناك حسب زعمها للاعتداء على يد مستضيفها في الغرفة، كما أشارت أن المعتدي عليها وبعد الانتهاء من إغتصابها تحول لشخص لطيف وسألها لم تبكي وكيف أصيبت وهل تحتاج للثلج لتضعه ككمادات، مردفة أن الامر أدهشها لأنه أصبح شخص آخر تماما وبعد حملها أشياءها نظرت إلى عينيه وسألته « هل أنت وحش؟ »، مضيفة أنه قام بدفعها بقوة وتمزيق قميصها.

وحسب رواية بريول، فقد تمكنت من الهرب من الغرفة، ولقيت مساعدة من مستخدمي الفندق، قبل أن تتصل بعد ذلك بالشرطة، التي التحقت بسرعة بالمكان، وألقت القبض على المجرد. وأضافت أنها في تلك الليلة قررت التقدم بشكوى ضده، وأنها توجهت إلى المستشفى لإجراء الفحوصات الضرورية.

وختمت بريول هذا الفيديو بالقول: “لن أقبل أي مال من أجل التراجع عن شكايتي، خصوصاً أني علمت بأنني لست الضحية الوحيدة، فهناك ضحايا كثيرات، وأنا في حاجة إلى الدعم لوضع هذا الشخص في السجن لأنه يستحق ذلك”.

وكان المجرد قد قضى أشهراً في السجن بفرنسا بعد اتهامه بالاعتداء ومحاولة اغتصاب، منذ أكتوبر من العام الماضي إلى حين إطلاق سراحه في أبريل الماضي، مع حمله سواراً إلكترونياً لتعقب تنقلاته إلى حين النطق النهائي بالحكم في قضيته.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons