بالفيديو : زلزال أخلاقي خطير يهدد صورة التعليم المغربي


بالفيديو : زلزال أخلاقي خطير يهدد صورة التعليم المغربي

تداول نشطاء على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” رابط فيديو على اليوتوب، يوثق لاعتداء خطير على أستاذ مادة الاجتماعيات داخل الحجرة الدراسية، في ثانوية سيدي داود بورزازات، أقدم عليه تلميذ أمام مرأى زملائه.

وشكل الفيديو المذكور صدمة كبيرة لمن شاهدوه إذ يظهر من خلاله كيف تجرأ التلميذ على توجيه لكمات متتالية لأستاذه المتقدم في السن دون أدنى احترام لسنه قبل مكانته كأستاذ، دون أي تدخل جاد من بقية التلاميذ لرده زميله، الذي واصل توجيه لكماته للأستاذ حتى سقط فاقدا وعيه.

واعتبر نشطاء فيسبوكيون أن ما حدث زلزال أخلاقي خطير، يهدد صورة التعليم المغربي ويأتي بعد سلسلة من الفضائح المسيئة للمدرسة وللمدرس.

فيما طالب بعض الأساتذة عبر منشورات فيسبوكية بالدخول في إضراب مفتوح ومطالبة وزارة التربية الوطنية بإيجاد حل نهائي للحد من هذا التطاول على شخص الأستاذ وضمان كرامته قبل سلامته.

وحسب بلاغ للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي ، فإن هذه الأخيرة أكدت ”رفضها القاطع لكل الممارسات التي تسيء لكرامة نساء ورجال التعليم وللمؤسسة التعليمية ودورها التربوي بشكل عام“، مشددة على ”إدانتها الشديدة ورفضها القاطع لمثل هذه السلوكات التي تسيء للمنظومة التربوية بالإقليم“.

وأضاف البلاغ أن المديرية قررت بشكل اتخاذ مجموعة من الإجراءات القانونية والتربوية، إذ قدمت شكاية لوكيل الملك بورزازات، كما قررت إيفاد لجنة إقليمية للوقوف على حيثيات الواقعة واتخاذ الإجراءات التربوية والتأديبية.

وحسب مصادر مطلعة لـ“المغرب 24“ فإن الأستاذ الذي ظهر في الفيديو وهو يتعرض للضرب من طرف تلاميذ بداخل حجرة الدرس بثانوية سيدي داوود بمدينة ورزازات، استمعت إليه الشرطة القضائية بورزازات، وأيضا للتلاميذ الذين ظهروا في الشريط.

وأضافت المصادر ذاتها أن الأستاذ الذي كان ضحية التعنيف من طرف أحد تلاميذه، يتكرر لديه هذا السيناريو بشكل مستمر، إذ يتم تعنيفه بشكل شبه يومي من طرف التلاميذ، مشيرا إلى أنه يرجح أن يكون يعاني من اضطرابات نفسية.

من جانبه أعلن المندوب الإقليمي للتعليم بورزازات، أن الأستاذ الذي تم تعنيفه داخل قسمه بثانوية داوود  قد سبق وقدم شواهد طبية عادية، والتي لا توضح أن الأستاذ يعاني فعلا من الاضطرابات النفسية.

وكشف أن الأستاذ قد سبق أن مثل أمام المجلس التأديبي وتم إنذاره بعد شنآن مع إحدى التلميذات، كما أنه صرح أن المؤسسة قد وضعت تقارير ضد الأستاذ عينه لدى المندوبية تفيد أن السير العادي للفصول المكلف بها الأستاذ غير متوازن، دون أن يكشف التفاصيل.

وأضاف المندوب أن الأستاذ لم يسبق له أن أشعر المؤسسة أو المندوبية أنه تعرض للتعنيف داخل الفصل.

ومن جهته، قال مدير ثانوية سيدي داوود بورزازات، إنه لا يعلم شيء عن الحالة النفسية للأستاذ، كونه لم يلتق به بعد الواقعة، إذ يمثل هذا الأخير أمام الضابطة القضائية لإتمام المحضر.

مقالات ذات صلة

Show Buttons
Hide Buttons