alternative text

بالفيديو : جديد قضية التلميذ إبراهيم بن منصور من طنجة .. مرةً أخرى تساؤلات تثير الشك


بالفيديو : جديد قضية التلميذ إبراهيم بن منصور من طنجة .. مرةً أخرى تساؤلات تثير الشك

رجوعا الى قضية القائد المتهم بالاعتداء على الشاب ” ابراهيم ابن منصور ” بطنجة والتي أثارت جدلاً واسعًا ، لكون أن الضحية أصبح عاجزا بسبب ضربات أعوان القائد العنيفة كما تم تداوله في مختلف المنابر الإعلامية ومواقع التواصل الاجتماعي .
وقد جعلتنا بعض التساؤلات أن نعيد التذكير بالقضية لعل وعسى أن يعاد النظر فيها بدون ظلم وحيف ، ليس حبًا أو تحيزًا لأي طرف من الأطراف ولكن حبا في إظهار حقائق قد تغيب عن العديد من الناس .
و مما أثار انتباهنا في هذه القضية هو أسرة الضحية التي رفضت رفضًا تامًا عروض المحسنين في علاج ” إبراهيم ” في أحسن المصحات في المغرب ، وللبحث والتقصي للحقيقة قمنا بزيارة مدير مستشفى محمد الخامس والطاقم الطبي المشرف و المتابع لحالة إبراهيم ، بحيث صرح لنا أن حالته ليس عضوية بل هي نفسية لأزمة عصبية ونسبة العلاج فيها كبيرة ، الشيء الذي يطرح عدة علامات استفهام كبيرة وهي طرح الأسرة لفتح حساب بنكي للأم و الإبن لتلقي المساعدات في الحسابين و هنا التساؤل المطروح، هل الأسرة تريد أن ترى إبنها طريح الفراش وتكتفي بالتعاطف الفايسبوكي ؟ أم أن هناك أطراف أخرى تدخلت في الخفاء لتحقيق أهدافها المعلومة في تصفية حساباتها الشخصية والتي لا يراها المواطن سوى في هذه المناسبات لتأجيج وزرع البلبلة لغاية في نفس يعقوب.
و مما يثير الدهشة والاستغراب ، هي الفيديوهات الجديدة لإبراهيم منصور و التي تغيرت فيها ملامحه وأصبح غير قادرًا على الكلام  في ظرف وجيز مع العلم أن إصابته بشلل شبه كامل على مستوى جميع جسده وعدم قدرته على الكلام بطريقة عادية كما ادعت أسرته والتي وصفتها بإعدام رجال السلطة لحياة ابنها ، مستحيل علميا و طبيا الشفاء منها في ظرف 40 يومًا ، ما عدا حدوث معجزة أم أن كل تلك الادعاءات لا أساس لها من الصحة ؟

لنقوم بمشاهدة الفيديوهات التالية و نقوم من خلالها بتحليل بسيط :

الفيديو أعلاه كان بتاريخ 6 ماي 2018 و فيه طرح إبراهيم بن منصور  فتح حساب بنكي بإسمه وإسم أمه لتلقي المساعدات في الحسابين.

الفيديو أعلاه كان بتاريخ 14 ماي 2018 ، شاهدوا طريقة كلام التلميذ عبد الله بن منصور.

لنركز مرة أخرى على طريقة كلام التلميذ عبد الله بن منصور في الفيديو أعلاه و الذي كان بتاريخ 28 ماي 2018.

يوما واحدا فقط بعد الفيديو المؤرخ بتاريخ 28 ماي 2018 ، سيظهر التلميذ إبراهيم بن منصور يوم 29 ماي 2018 بشكل مختلف تمامًا ، حتى طريقة كلامه جد جد مختلفة على الفيديو السابق.

من هذا المنبر نقول أننا لسنا ضد أحد و لسنا مع أحد فقط نبحث عن الحق ولا نريد لا ظالم و لا مظلوم في هاته القضية التي أصبحت قضية رأي عام .

 

مقالات ذات صلة