بالفيديو : تفاصيل جديدة بشأن طائرة الذهب الموقوفة في السودان


بالفيديو : تفاصيل جديدة بشأن طائرة الذهب الموقوفة في السودان

خرجت الغرفة التجارية السودانية ببيان تستغرب فيه الأخبار الرائجة في المواقع الإخبارية ومنصات التواصل الإجتماعي من ضبط قوات الدعم السريع لطائرة تحمل شحنات من الذهب بنهر النيل.

وأضاف البيان أن الشركة المغربية لها سمعتها الكبيرة في السودان ،لأن كافة الإجراءات الخاصة بالتصدير صحيحة ومكتملة من بنك السودان، وذلك بحصولها على فورمات (X) الخاصة بالتصدير بجانب إجراءات الجمارك وشدد على أن شركة مناجم حاصلة على امتياز تعدين كغيرها من الشركات صاحبة الامتياز، وكشف أن الطائرة مستأجرة من شركة أمنية وتم التعاقد معها، كما طالب الأجهزة الأمنية بمد قوات الدعم السريع بالمعلومات المطلوبة لمنع تكرار مثل هذه الأحداث مستقبلا، وأضاف لابد من تحري الصدق كما اتهمت الغرفة جهات متؤامرة على المغرب و السودان.

من جانبه أفاد مصدر بوزارة المعادن السودانية بأن الطائرة التي تم توقيفها لنقل كميات من الذهب، بسبب عدم حصولها على التصاريح اللازمة لنقل الذهب.

وقال المصدر ذاته، أن “الطائرة التي كانت بحوزتها كميات من الذهب، ، كانت في طريقها للخرطوم من منطقة قبقه الصحراوية غربي ولاية نهر النيل، لذلك جاء توقيف الطائرة، ليس بسبب التهريب، لكن لأنها لم تأخذ تصريحا لتحرك الطائرة”.

بدورها قامت شبكة النيل للإعلام الإلكترونية وفي استقصاء للحقيقة حول خبر ضبط طائرة تشرع في تهريب الذهب من مواقع بنهر النيل وبحسب مصادر مأذونه .. توصلت الشبكة الى النتيجه التالية ..
أن هناك إستثناء منح لبعض الشركات لنقل إنتاجها من الذهب بواسطة الطائرات ، وأن هذا الإجراء معمول به وتحت رقابة الجهات المختصة .. ويتم شحن الذهب بوجود مراقب من الشركة السودانية للتعدين وباجراءات تشترك فيها أربعة جهات من بينها الأمن الإقتصادي وأمن المطار ومراقب شركة التعدين بجانب مدير الموقع .. وتوقع الأربعة جهات على الإستمارة الخاصة بالشحن وتسافر الطائرة الى الخرطوم ليتم مراجعة الشحنة بواسطة بنك السودان ومطابقة كميات الشحن ثم تكمل الاجراءات مع بنك السودان بعد أخذ الدولة نصيبها بحسب ما هو معول به .. ويعتبر الإجراء روتيني متكرر وفي اكثر من موقع بالبلاد بحسب إفادة المصدر المختص .. .. 
ويشار الى أن هذه الشركات كانت قد طلبت حماية من قوات الدعم السريع وتوفرت لهم هذه الحماية وقد قامت هذه الحماية بإيقاف الطائرة وبعد تبصريهم من قبل الجهات المختصه بطبيعة الإجراء تم السماح للطائرة بالإقلاع بمرافقة من قوات الدعم السريع .

ويشهد السودان، حاليا، مرحلة انتقالية بعد عزل البشير، يوم 11 أبريل الجاري، إثر احتجاجات شعبية واسعة، وتولى مجلس عسكري انتقالي مقاليد الحكم لفترة انتقالية، برئاسة وزير الدفاع السابق عوض بن عوف، الذي لم يلق قبولا من مكونات الحراك الشعبي ما اضطره بعد ساعات لمغادرة موقعه مع نائب رئيس المجلس، رئيس الأركان السابق كمال عبد الرؤوف الماحي، ليتولى قيادة المجلس المفتش العام للقوات المسلحة السودانية، الفريق أول الركن عبد الفتاح البرهان.

مقالات ذات صلة